مراسلون

ميديا وتلفزيون

زكية الديراني

مراسلو «الجديد» يغلقون هواتفهم... إزعاج وشتائم!

«ألو مين إنت»، عبارة يطلقها مراسلو قناة «الجديد» اليوم فور تلقيهم أيّ إتصال على أرقام هواتفهم، مع تغير واضح بأصواتهم منعاً لأيّ دليل على أنهم أصحاب تلك الأرقام. هذه الحيلة بدأت منذ مساء أمس، بعد تعمي

زكية الديراني

لقطات استعراضية في خضم الحرائق

حرائق اليومين الماضيين، تطلبت فتح الهواء لساعات من قبل القنوات المحلية، واستنفار كوادر المراسلين الذين اختبروا ربما للمرة الأولى التواجد في مناطق صعبة، تشتعل من حولهم الحرائق، ويتحملون تداعياته حتى ع

الأخبار

المراسلون في عين النار: بين الإنفعال والأداء المطلوب

ليل الإثنين -الثلاثاء، لم تستطع مراسلة «الجديد» حليمة طبيعة تمالك نفسها على الهواء. المراسلة التي بدا التأثر عليها بعد سماعها صراخات استغاثة، كانت متواجدة ضمن أجواء ميدانية صعبة، تزنرها الحرائق وروا

زينب حاوي