أهل الشام

حلب اليوم: «الرّمد أحسن من العمى»!

حلب اليوم: «الرّمد أحسن من العمى»!

في مبنىً سلمت حجارتُه من الدّمار، تسكن نور (اسم مستعار). لم تغادر السيدة الثلاثينيّة منزلها في حيّ بستان القصر طوال الحرب. تضرّرت أقسام من المبنى المجاور، فيما تحوّل مبنى ثالث في طرف الشارع إلى أنقاض، «الحمد لله، حظنا أحسن من غيرنا» تقول. صعود طبقات...

صهيب عنجريني