أعلنت «نتفليكس» صباح اليوم الثلاثاء أنّها قرّرت حذف مشهد مؤلم مثير للجدل في مسلسلها 13 Reasons Why (ثلاثة عشر سبباً) يصوّر انتحار البطلة. العمل الذي يستند إلى رواية بالعنوان نفسه لجاي آشر صادر في عام 2007، يحكي قصة شابة تُدعى «هانا» تنهي حياتها بقطع شرايين رسغها في حوض الاستحمام في آخر حلقات الموسم الأوّل. تترك الصبية وراءها 13 تسجيلاً صوتياً تذكر في كل منها سبباً دفعها للإقدام على هذه الخطوة.

قالت الشبكة الأميركية المتخصصة في إنتاج المحتوى الترفيهي وبثّه عبر تقنية التدفّق الإلكتروني (ستريمينغ) في بيان إنّها تلقت نصيحة خبراء في مجال الطب قرّرت بناءً عليها بالاشتراك مع المؤلف براين يوركي والمنتجين «حذف المشهد الذي تنهي فيه هانا حياتها».


وعلى الرغم من إشادة النقاد بالمسلسل، فإنّه واجه انتقادات من جماعات من بينها جماعة مجلس الآباء التلفزيوني الذي يقول إنّ العمل «يمجّد انتحار المراهقين».
قرار حذف المشهد، قوبل بالترحاب من هذا المجلس الذي يضغط على «نتفليكس» لحذف المسلسل تماما من على منصتها. في هذا السياق، قال المجلس: «أقرت نتفليكس أخيراً بالتأثير الضار الذي يلحقه المحتوى القاسي كمشهد الانتحار في 13 Reasons Why بالصغار».
وخلصت دراسة أميركية إلى أنّ حالات انتحار الشبان الأميركيين زادت قرابة الثلث في الشهر التالي لبدء بث المسلسل في عام 2017. لكن الباحثين قالوا إن الدراسة لم تستطع إيجاد صلة مباشرة بين العمل الدرامي وهذه الزيادة في معدلات الانتحار أو استبعاد دوافع أخرى.
علماً بأنّ مشهد الانتحار سبق أن واجه هجوماً عنيفاً من الآباء والأمهات وعاملين في مجال الصحة، الأمر الذي دفع «نتفليكس» في عام 2017 إلى بث تحذيرات إضافية للمشاهدين وتوجيههم إلى جماعات تقدّم الدعم للمراهقين.
وكانت «نتفليكس» قد أطلقت الموسم الثاني من المسلسل في أيار (مايو) 2018، فيما جرى الاتفاق على إنتاج جزء ثالث.