دعت منظمة العفو الدولية الحكومة الدنماركية اليوم إلى اعتقال الرئيس السوداني عمر البشير المطلوب من المحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور، إذا شارك في مؤتمر كوبنهاغن حول التغير المناخي في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وأشارت المنظمة إلى أنها حصلت على معلومات تفيد بأن الحكومة الدنماركية وجّهت دعوة إلى الرئيس البشير لحضور مؤتمر كوبنهاغن.
وقال كريستوفر كيث هول كبير المستشارين القانونيين في منظمة العفو الدولية «تحتاج الحكومة الدنماركية إلى توضيح موقفها حيال ما إذا كانت ستعتقل الرئيس البشير في حال حضوره إلى كوبنهاغن، ولديها واجب لاعتقال أي شخص ضمن أراضيها صدرت بحقه مذكرة اعتقال من المحكمة الجنائية الدولية، التي تحتاج أيضاً إلى تعاون دولها الأعضاء».
وأضاف «الدنمارك يمكن ويجب أن تثبت ريادتها في تقديم الجناة المفترضين بارتكاب أسوأ الجرائم إلى العدالة من خلال الاعتراف بواجبها في القبض عليهم».
وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد أصدرت مطلع العام الجاري مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني البشير بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور.

(يو بي آي)