◄ خسرت قيادة الأوركسترا إحدى أبرز الشخصيات التاريخية في هذا المجال. إنه الإيطالي الكبير كلاوديو أبادو (1933) الذي رحل أمس عن 80 عاماً، بعد مسيرة غزيرة دامت أكثر من نصف قرن، قاد فيها أهم أوركسترات العالم وأنجز معها تسجيلات مرجعية (من باخ إلى المعاصرين). تجدر الإشارة إلى أن أبادو ورث «أوركسترا برلين الفلهارمونية» عن الأسطورة كارايان عام 1989 _ وهذا منصِبٌ لمدى الحياة _ غير أنه سلّمها للإنكليزي سايمون راتل عام 2002 بسبب إصابته بسرطان المعدة، علماً بأنه استعاد نشاطه النسبي وظل يخدم الموسيقى (أمسيات وتسجيلات) حتى آخر أيامه


◄ تعود الممثلة الأميركية كاثرين هيغل إلى التلفزيون من خلال مسلسل جديد حول عمل «وكالة الاستخبارات المركزية» (CIA). واختارت شبكة «آي. بي. سي.» حلقة تجريبية من مسلسل State of Affairs لتبدأ عرضه. يذكر أنّ المسلسل سيتمحور حول عميلة في الاستخبارات المركزية (هيغل) تطلع رئيس الولايات المتحدة على المستجدات الأمنية.

◄ فقدت الدراما السورية أمس محمود حامد عن عمر ناهز 73 عاماً. تنوعت نشاطات الراحل بين الإذاعة والتلفزيون والمسرح، وعرف أكثر في الدراما الحلبية، ومن أعماله «خان الحرير»، و«الثريا»، و«الفراري» و«الزير سالم».

◄ أصدرت قناة «المستقبل» بياناً توضيحياً لفتت فيه إلى أن شبكة برامجها الجديدة، التي كان يُتوقع انطلاقها اليوم، قد تأجّلت إلى الاثنين المقبل (الأخبار 18/1/2014).

◄ في ختام فعاليات «مهرجان جام جم الدولي» الثالث للأعمال التلفزيونية في طهران، حصدت قناة «المنار» على جائزتين. في فئة دراما المقاومة، حصل مسلسل «الغالبون» (الجزء الأول) للمخرج باسل الخطيب على جائزة «السرو الذهبي»، فيما نال وثائقي «الخراب الثالث» للمخرج محمد دبوق الجائزة الثالثة.

◄ أطلقت شبكة «سي. أن. أن.» أمس موقعاً إلكترونياً جديداً لنسختها العربية، واعدةً الجمهور بأن تكون أخباره «مختصرة ومحدّثة في أقصى ما تسمح به قاعدتا ملكية المحتوى من ناحية والدقة من ناحية موازية»، مشيرة إلى أنّ السرعة لن تقتصر على معالجة الأخبار فقط، بل ستشمل الوصول بخدمتنا إلى المستخدمين من خلال كل أنواع الأجهزة.

◄ انضمت الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري إلى قائمة المنتجين الذين يعملون على إعداد فيلم جديد عن حياة القيادي في حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة مارتن لوثر كينغ. وذكر موقع «هوليوود ريبورتر» أنّ وينفري انضمت إلى الفيلم الذي يخرجه أفا دو فيرناي إلى جانب المنتجين براد بيت وديدي غاردنر وجيرمي كلاينر. يركز العمل الذي يحمل اسم «سلما» على محاولة الناشطين السود التوجه في مسيرة من سلما إلى مونتغمري في ألاباما عام 1965 للمطالبة بالحق في التصويت.