«مركب الموت» بين المرابي وخادمه «المتطاوس»

ليس الموت واحداً في هذا العالم. لكنه في لبنان، كما في غيره من بلدان الجنوب، يتميز باسترخاص فائق لحياة الفقراء. وإذا كان صحيحاً أن الاسترخاص اللبناني لحياة الفقراء قديم، وعمره من عمر «النظام»، إلا أن...

مازن عبود: وجه الشيوعيين البهيّ... وداعاً

طوى مازن عبّود برحيله صفحة بهيّة من صفحات النضال اليساري المقاوم. النضال الذي استند إلى وعي المطابقة الإبداعية بين النظرية والممارسة الثوريّتين وقام عليهما.فالوعي هذا، المفقود اليوم، هو الذي «صنع»...

عن «خصوم» (أعداء) المقاومة

لا خصوم للمقاومة في لبنان!نعم، ليس هناك من خصوم لبنانيين (ولا عرب) للمقاومة. الخصومة زعم كاذب لا وجود له. وعلى ما يعلم اللبنانيون ويذوقون يوماً بعد آخر، فالخصومة بالنسبة لزاعميها، وسيلة من وسائل...

وداعاً «كابتن السفير»... وداعاً عدنان الحاج

وداعاً «كابتن السفير»... وداعاً عدنان الحاج

مات عدنان الحاج، زميلنا في المهنة، وصديقنا في الحياة، قبل أن يموت بسنوات. وبموته تغيب صفحة أخرى من فكرة «السفير»، التي انطلقت بوصفها أحد ترجمات الفكرة العربية الأمّ التي أطلقها جمال عبد الناصر، والتي...

عندما تهرب إسرائيل من لبنان... إلى غزة

لا تملك إسرائيل غير صُنع الحرب أو التهديد بها. وكلّ ما لا يندرج في هذا الإطار لا قيمة فعلية له، ولا يخدم الفكرة الأساس من استزراعها في قلب المنطقة العربية، بل إن مكمن القوة الأساس الذي أتاح لإسرائيل...

عن حنّا وحُنيْن وحتميّة إضاعة الخُفّين

كانت فرحة أعضاء المنتخب اللبناني لكرة السلة مضاعفة، ولم تقتصر على إثبات الجدارة في تخطّي المنافسين وبلوغ المباراة النهائية. فهم، بالإضافة إلى هذا المنجز الرياضي التاريخي، نالوا التهنئة الأغلى على...

فجور الأسبوع الفائت: وقائع عمالة حيّة

ما كانت الأحداث يوماً إلا مترابطة وذات صلة. كانت دوماً كذلك، ولا تملك غير أن تبقى. وكل «قراءة» مغايرة لا تنمّ إلا عن جهل أو عن تواطؤ أو عن الاثنين معاً. وعليه، فإن لكل حدث سياقه الذي يربطه بما سبق أو...

حرب فلاديمير بوتين العادلة

وحدها الولايات المتحدة الأميركية من يملك حق «الدفاع» (الهجوم) عمّا تعتبره مصالحها (أطماعها). أمّا تعريفها لهذه المصالح فمطّاط وبلا حدود ويشمل، إلى التأثير المباشر والثقيل على توجّهات الدول وسياساتها،...

موسيقى الصواريخ اليمنية: أوّل الدواء وليس آخره

بات مؤكداً أن لا مفرّ من اعتماد العلاج بالموسيقى. فهو، وتبعاً لما صار عليه العدوان، العلاج الأمثل لتفاقم الحال الإماراتية (والسعودية) وعظامية «عيالها». قد يكون صحيحاً أن العلاج تأخَّر بعض الشيء، إلّا...

حقد الجمل!

لا حقد كحقد الجمل.وهذا الحقد الخاص، والخاص جداً، هو ديدن حكّام تلك البلاد ودينهم، ولأنهم كذلك، وهم حقاً كذلك، فالبلاد التي يمسكون بأنفاسها ليست كغيرها من البلاد. ولا يمكنها أن تكون مهما اشترى...