أعربت الحكومة اللبنانية، أمس، عن رفضها اتهامات «الائتلاف» المعارض لها بممارسة تصرفات «عنصرية» ضد اللاجئين السوريين على أراضيها. ورأى وزير العمل سجعان قزي، في حديث إلى قناة «الميادين»، أنّ هذه الاتهامات «نكران للجميل للدولة اللبنانية وللشعب اللبناني».


وتعليقاً على البيان الذي أورده الأمين العام لـ«الائتلاف» بدر جاموس، قال قزي، أيضاً، «أنا لا أعترف به، وعوض أن يتكلم عن لبنان، فليبذل جهداً لتوحيد المعارضة، علّه يحقق كيلومتراً في ثورته وفي معارضته على الأرض، عوض أن تتراجع المعارضة كل يوم». وأضاف أنّه «في كل بيت لبناني يوجد لاجئ سوري (...)، ولم نشعر بالضيق منهم بل بالأسى وبالتضامن والمساعدة». وتساءل، أيضاً، «لكن إذا كان بينهم مقاتلون وتكفيريون إرهابيون، فعلى الدولة أن تقوم بواجباتها، وإذا كان مجلس تنسيق الثورة غير راض على هذا التصرف، فما عليه إلا أن يسحب اللاجئين».
(الأخبار)