اختتمت أمس في فندق فينيسيا الدورة الـ 36 لمجلس وزراء الشباب والرياضة، وسط إجماع على دعم لبنان على الصعد كافة. وفي أبرز التوصيات:

- وضع استراتيجية للأنشطة الشبابية لخمس سنوات ابتداءً من عام 2014. - دعم الشعب السوري في مخيمات اللاجئين. - إقامة مهرجان الشباب العربي مرة كل سنتين. - تشكيل فريق عمل مصغر برئاسة يونس الجوهري (المغرب)، يضم حسن شرارة (لبنان)، جمال حمادي (الإمارات)، عبد الرحمن الهاجري (قطر)، لوضع لائحة للأنشطة الشبابية العربية ابتداءً من عام 2014. - الموافقة على إقامة ماراتون «القدس الدولي» في دولة فلسطين عام 2013، وإدانة سلطات الاحتلال الإسرائيلي لتنظيمها ما يسمى «ماراتون القدس 2013»، في مدينة القدس المحتلة، - رفع الدعم السنوي المقرر لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية إلى 100 ألف دولار، لصرفها على الاتحادات التابعة له. - الموافقة على إقامة دورة تدريب للقيادات الرياضية العربية الشابة من ذوي الإعاقة في دولة فلسطين عام 2013. - الموافقة على إقامة دورة مختصة لتفعيل دور الإعلام الرياضي في دعم الاستثمار والتسويق الرياضي في الوطن العربي، وذلك خلال عام 2013 في الأردن. - الموافقة على رفع رسوم الاشتراك إلى 100 دولار لكل مشارك عن اليوم الواحد في الدورة العربية الـ13 التي يستضيفها لبنان من 30 آب إلى 13أيلول 2015. - الموافقة على طلب الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في دولة الإمارات العربية المتحدة، تقديم عرض لتنظيم دورة الأندية العربية للسيدات في الشارقة عام 2014. - برقيات شكر إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس مجلس الوزراء المكلف تمام سلام. - تقديم الشكر للجمهورية اللبنانية على استضافتها الدورة الـ36 لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب والدورة الـ56 لمكتبه التنفيذي والدورة الـ33 لمجلس إدارة الصندوق العربي للأنشطة الشبابية والرياضية واجتماعات اللجنة الفنية الرياضية المعاونة واللجنة المالية المعاونة للمجلس، وكذلك إلى وزير الشباب والرياضة فيصل عمر كرامي ومعاونيه على الجهد الذي بذل خلال اجتماعات المجلس والمكتب التنفيذي واللجان الفنية.