مُنح جوليان أسانج جائزة داني شيشتر للرؤية العالمية للصحافيين والناشطين لعام 2019 التي تمنحها مؤسسة The Global Center غير الربحية. وبحسب بيان صادر عن هذه الجهة، فإنّ الجايزة تُمنح سنوياً لـ «لفرد يحاكي عمله ممارسات شيشتر المتمثلة في الجمع بين الصحافة الممتازة والمناصرة والنشاط الاجتماعيين». علماً بأنّ الجائزة تحمل إسم الصحافي والناشط والمخرج والمنتج الأميركي داني شيشتر (1942 ــ 2015) الذي توفر قبل أربعة أعوام.

وفي البيان نفسه، لفتت The Global Center إلى أنّ قضية مؤسس موقع «ويكيليكس» تمثّل «تهديداً لا يقتصر فقط على حرية التعبير بل على جوهر الديمقراطية الأميركية»، خصوصاً بعدما «اختطف» القرصان الأسترالي البالغ 47 عاماً في 11 نيسان (أبريل) الماضي على يد الشرطة البريطانية من سفارة الإكوادور في لندن حيث كان يقيم منذ عام 2012. علماً بأنّه خلال السنوات السبع الماضية، كان أسانج يعيش في بضعة أمتار مربّعة خشية اعتقاله في بريطانيا وتسليمه إلى الولايات المتحدة لمحاكمته في «جرائم» الكشف عن آلاف الوثائق السرية، فيما كانت السفارة الإكوادورية تحكم الخناق عليه شيئاً فشيئاً بسبب «انزعاج» كيتو من مواقفه. وكان القضاء البريطاني قد أرجأ أخيراً جلسة الاستماع الخاصة بالنظر في إمكانية تسليم مؤسّس «ويكيليكس»، جوليان أسانج، إلى الولايات المتحدة، حتى 25 شباط (فبراير) 2020، على أن تستغرق خمسة أيام على الأقل. وبموجب جائزة داني شيشتر، سيُمنح جوليان أسانج 3 آلاف دولار أميركي، ستذهب لدعم جهود الدفاع عنه.