زينب مرعي

يشرح حردان أنّ فكرة هذا النهار تمخّضت عن اجتماع عُقد بين رئيس الجمهورية ميشال سليمان، راعي النشاط، والأمين العام الـ «منظمة الفرنكوفونية العالمية» عبدو ضيوف،


تدريس سيرة المسيح كسيرة أي إنسان آخر
ومدير «المؤسسة الجامعية الفرنكوفونية» برنار سركيغليني، ورئيس «جامعة القديس يوسف» الأب رينيه شاموسي.
في المؤتمر يتحدث الأكاديمي طوبيا زخيا في مداخلته عن إقامة رينان عند آل زخيا ومعه زوجته كورنيلي وأخته هنرييت التي دفنت في مدافن العائلة. وعن كتاب «حياة يسوع» الذي ينفي فيه رينان صفة الألوهية عن المسيح ويعدّه متصوّفاً، يتحدث جاد حاتم. في الكتاب يقول رينان إنّ المسيح صوفي من نوع خاص، لم تراوده رؤى لأنّ الله لا يكلّمه كما يكلّم إنساناً من خارجه، فالله فيه. ويرى رينان في كتابه هذا أنّ سيرة المسيح يجب أن تدرَّس كما تدرس سيرة أي إنسان آخر، وأنّ النص الديني لا يجب أن يُعفى من مقصلة النقد كأي نص تاريخي آخر. بينما يتطرّق مدير «متحف لبنان ما قبل التاريخ» في الكليّة، ليفون نورديغيان، إلى تنقيب رينان عن الآثار في رحلته. وأخيراً تناقش اليونانيّة إيفيجيني بوتوروبولو، الأثر الذي تركه رينان في المنطقة، وتأثيرها عليه. على أن يختتم المؤتمر بحفلة موسيقيّة لشربل روحانا.


11:00 صباح اليوم حتى 5:00 مساءً، «مدرسة الآباء المريميين ــ عمشيت». للاستعلام: 01/421000.