مع مرور الوقت، تحجز «سبوتيفاي» مكاناً لافتاً في العالم العربي. وأخيراً، أصدرت منصة الـ «ستريمينغ» الموسيقية إحصائية جديدة كشفت فيها عن تصدّر النجم المصري عمرو دياب قوائمها كأكثر المغنين العرب استماعاً حول العالم.

ووفقا للإحصائية، تتصدر الولايات المتحدة الدول الأكثر استماعاً لأغاني «الهضبة»، تليها السويد وألمانيا وبريطانيا ثم كندا.

ظهر «الهضبة» على لوحة إعلانية ضخمة في «تايمز سكوير»
وتتنوّع الفئات العمرية التي تستمع إلى موسيقى وأغنيات دياب، وهي تراوح بين 10 و60 عاماً. أما الألبومات الأكثر استماعاً له على «سبوتيفاي» عالمياً، فيتصدّرها «معدّي الناس»، يليه «تملي معاك» ثم «نور العين» و«أحلى وأحلى» فـ «وياه».
علماً بأنّ نسبة الرجال المستمعين لأغاني الفنان البالغ 58 عاماً (49 في المئة) تتفوّق على نسبة الإناث (40 في المئة).
في سياق متصل، عرض «سبوتيفاي» صورة لدياب على لوحة إعلاناته الضخمة في ساحة «تايمز سكوير» في مدينة نيويورك الأميركية، في خطوة هي الأولى من نوعها لفنان يغنّي بالعربية.
رسم بياني صادر عن «سبوتيفاي»
وتعليقاً على التزام تطبيق الموسيقى العالمي بدعم المواهب الإقليمية والموسيقى العربية، قال كالوديوس بولر، المدير العام لـ «سبوتيفاي» في الشرق الأوسط وأفريقيا، في بيان إنّه «نعتبر إيصال الفنانين إلى العالمية وموسيقى الفنانين إلى العالم جزءاً أساسياً من رؤية Spotify. ولقد شهدنا تفاني عمرو دياب بالموسيقى العربية لما يقرب أربعة عقود متتالية ونمو قاعدة معجبيه وتوسعها إلى جميع أنحاء العالم، لذلك نحتفل بإنجازاته ونفخر برؤيته متألقاً على المنصة العالمية».
أما عمرو، فشدّد في البيان نفسه على أنّ «الموسيقى هي لغة نعبّر فيها عن المشاعر، وليست فقط مجرد كلمات. أنا فخور جداً لقدرتي على التأثير بالمستمعين في كافة أنحاء العالم عبر الموسيقى التي أقدمها. لقد أتاح Spotify للعديد من الفنانين فرصة التواصل مع معجبيهم خارج الحدود الجغرافية لوطنهم وأنا سعيد بذلك».