فاز النجم الهوليوودي جيفري راش، أمس الخميس بتعويض مالي قياسي في أستراليا قدره مليونا دولار أميركي بعدما دانت محكمة صحيفة «ديلي تلغراف» في سيدني بتهمة التشهير به. وقد أوردت وسائل الإعلام المحلية أنّ الممثل الحائز جائزة أوسكار قد منح تعويضات قدرها مليونا دولار أميركي تقريباً بعدما اتهمته بتصرّف جنسي غير مناسب تجاه إحدى الممثلات.

ففي مقال نشر على صفحتها الأولى في العام 2017، كتبت «ديلي تلغراف» أنّ شركة «سيدني ثياتر» تلقت شكوى مفادها أن راش لمس بشكل غير مناسب ممثلة أثناء عرض «كينغ لير». وقد وصف قاض في سيدني المحتوى بأنه «قطعة مكتوبة بشكل غير مسؤول ومتهور من الصحافة المروجة للأخبار»، وفق ما ذكرت وكالة «رويترز».
وكانت الصحيفة التي يملكها روبرت مردوخ قد استأنفت الحكم المبدئي الذي حدد جزءاً من التعويض. مع العلم بأنّ قوانين التشهير في أستراليا تعدّ من الأكثر صرامة.
في الإطار نفسه، قالت صحيفة «إيدج» إنّ هذا المبلغ هو أكبر تعويض يُدفع إلى شخص في البلاد.