مغامرات هرج ومرج: مارسيل غانم وأوبرا الصِياح

لكل قابيل هناك هابيل، مثلاً ثنائيات توم وجيري، لوريل وهاردي، عنتر وعبلة، طرزان وجين، تانتان وميلو، ميدِيا ومُعِين، والخليلين. أيضاً لِكثرة الكلام هناك قلة معنى، ولكل بث «صحافي» أرعن و نَزِق هناك...

مارك ضو: حرارة بلا نور

إذا أرادت الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) أن تعرف ما هو تأثير خفة الجاذبية على خفة العقل، أرجوها إرسال النائب مارك ضو رأساً إلى القمر. النتائج لا بد ستكون دامغة. أنا لا أقلل من درجة...

لماذا الصمت.. يا سيّد؟

للقوة ثمن، وقيصر الروماني خبِرَها بدمه. لبنان، نموذج الكذب «السيادي» في الكنف الأميركي، أعطى البشرية شرفاء من أفضال نبيه، سمير، وليد، نجيب، ورياض (على سبيل المثال ولا الحصر) يتذوقون طعم القوة بجشع...

رسالة مفتوحة إلى الناخب اللبناني

لست أدري أيّهما الأصح: «كما تكونون يُولّى عليكم»، أو كما يُولّى عليكم تكونون.ولكنّي على يقين تام أنّ لدينا أفضل سابقة من سوابق الزمن وأهضم شكل من أشكال الترفيه المجاني الذي اخترعناه نحن (بعد...

حبّة إلحاد قبل النوم على ممسحة الانتخابات

سئمت الكلام عنهم ولو قبل كتابة أوّل حرف. معظم زعماء السياسة (تثاؤب بعد تثاؤب) يرتقون إلى مستوى الممسحة الوطنية. أنواعها كثيرة وموجودة أمام باب كلّ سفارة غربية وخليجية، أو أمام مدخل مديرية ومغارة في...

مولوتوف الفلافل والحمص: مستعمرات المذاق والنكهة

في يدي برتقالة، أتأمّلها وتتأمّلني. عليها مُلصَق صغير بيضاوي الشكل لونه أخضر وأزرق وأصفر، مطبوع عليه «شموطي» بالحرف اللاتيني و«3072#» بالترقيم العربي. وجَدَتْ البرتقالة طريقها إلى يدي من السوبرماركت...

هويّة وحدة الحال

حسين قاووق يصرخ بِألم وجودي على خشبة مسرح السارولا: «أنا مين، ولك قولولي أنا مين». صوته يخترق آذان الجمهور لمعانقة فكرة يوميّة صامتة تدور في بالهم أيضاً: «نحن من؟» يتحوّل مجموع الأفكار إلى غيمة مثقلة...

عن كتاب شريف مجدلاني «بيروت  2020: يوميّات  الانهيار»

عن كتاب شريف مجدلاني «بيروت 2020: يوميّات الانهيار»

كلّما سمعت أو قرأت عن إيديولوجي يميني متطرّف، وخصوصاً إذا كان من المتعثّرين بهويّتهم، يعاودني شوقي المفرط لهواية التسلّق إلى أعالي تطرّفه ثم القفز إلى أسفل ارتباكه الوجودي. تفضّلوا: شريف مجدلاني!ليس...