البلمند ــ أمل ديب

تحوّل مدخل جامعة البلمند الرئيسي إلى تلّة من البلاستيك. انطلقت حملة «بدنا السدّة». الحملة التي تمثّل جزءاً من مشروع إعادة التدوير الذي كان قد بدأ به نادي الطبيعة في الجامعة بالتعاون مع عدّة مكاتب إدارية منذ أكثر من عامين، أُطلقت يوم الأربعاء في الحرم الرئيسي لجامعة البلمند في الكورة، بحضور الطلاب. وتهدف الحملة إلى جمع طنّ (1000 كيلوغرام) من الأغطية البلاستيكية (تحديداً أغطية قناني المياه)، إذ ستُمنح إلى جمعية arcenciel التي ستقدّم بالمقابل كرسياً متحرّكاً. وقد أوضحت منسّقة نادي الطبيعة رلى جدايل أن النادي سيقّدم الكرسي المتحرّك إلى جمعية منتدى المعوّقين في طرابلس باسم جامعة البلمند، كذلك أوضحت أن الحملة بدأت بمبادرة شخصية من ربى عبد الله، وهي موظّفة في الجامعة، حيث سمعت بمشروع جمعية arcenciel وبدأت تجمع الأغطية من أصدقائها، ليتبنّاها بعد ذلك نادي الطبيعة. ولأن أحد أهم أهداف مشروع إعادة التدوير إشراك المجتمع، جرى التعاون مع المدارس المجاورة المنخرطة منذ البدء في المشروع، فقد أبدوا حماسة فائقة للالتزام بالحملة. وبالفعل، بدأت المدارس بجمع السدّات منذ أكثر من أربعة أشهر، وقد أُحضرت كمية الأغطية المجموعة إلى الآن إلى الجامعة، حيث قيس وزنها أمام الطلاب، وقد بلغ 90 كيلوغراماً. وتشرح جدايل أن الحملة بدت ناجحة جداً مع تلامذة المدارس، وهي متفائلة بنجاحها في الجامعة. وحضر متطوّعون في جمعية arcenciel ليخبروا الطلاب عن تفاصيل الحملة.