محمد شعير
«أنا مجموعة أسئلة»... هكذا يعرّف المفكر السوداني عن نفسه. يهرب حيدر إبراهيم علي من الأجوبة دائماً، وعندما يقع على إجابة ما، يتركها إلى سؤال آخر. هل أدمن التمرّد؟ يضحك الرجل الستيني: «أشعر بأن عمري 27 سنة فقط». سأله ابنه يوماً عن رقصتي السامبا والرومبا، فشرح له أصلهما وفصلهما، ثم وضع موسيقى مناسبة وراح يرقص. دُهش الابن وقال له: «أبي... عمرك ليس إلّا 27 سنة، وأنت لا تعرف ذلك». قد يكون هذا سرّ حيدر إبراهيم علي، صاحب المؤلفات المهمة في تفكيك الفكر الديني والسلطوي، ومؤسس «مركز الدراسات السودانية» بين القاهرة والرباط، وقد افتتح أخيراً فرعه الثالث في الخرطوم.
يؤمن الرجل بالمصادفات. كان الابن الوحيد لأب عسكري. مهنة الوالد أتاحت له التنقّل بين قرى وأقاليم مختلفة في السودان. أمّا موقعه بوصفه ابناً وحيداً، فمَنحَه ميزة أن يكون الطفل المحبوب من جميع أفراد أسرته، من دون أن يكون الصبيّ المدلل. طفولة جعلته يكدّس محبةً كبيرةً للآخرين، وانفتاحاً غير محدود تجاههم. لكنّ الوحدة جعلته ينغمس في القراءة. في كلّ مدينة وطئها تبعاً لتنقّلات الوالد الكثيرة، كان يشترك في المكتبة. هكذا، راح يراكم قراءاته منذ سنّ صغيرة. عدّ سلامة موسى المفكر المصري الشهير أباه الثاني، أو «أباه الفكري»، تماماً مثلما صار سارتر لاحقاً «والده الفكري الثاني». «تعلّمت من أبي الوجوديّة أنّ الامتلاك ينتقص دائماً من حريتك، وأنّ هذه الأخيرة قيمة عالية جداً». رغم توليه مناصب عدة، ما زال لا يملك منزلاً. «هذا جانب صوفي في شخصيتي. المال، كما يقول الأديب البريطاني وليام سومرست موم (William Somerset Maugham)، هو الحاسة السادسة التي تستطيع من خلالها الاستمتاع بحواسك الأخرى، لا العكس». مع ذلك، فقد استطاع أن يزور كل دول العالم. «إن من يراني يظنني مليونيراً».
في السودان، اختار دراسة التاريخ. «كنت معجباً بالزعيم الهندي نهرو وبكتابه «لمحات من تاريخ العالم»، ورسائله إلى ابنته أنديرا». إعجاب ترجمه بإطلاق اسم الأخيرة على ابنته. بفضل حكايات الجدات، عَشِق الأحاجي، وعدّ التاريخ «علماً وعبراً وحكمةً، تعطينا حصانة ضد الموت»، يقول. «حين تقرأ تاريخ الفراعنة والأشوريين، تشعر بأنّ لديك امتداداً في العمر، وأنّ عمرك لم يضع سدىً. لهذا، درست التاريخ وكتبت فيه. قررت أنه عوضاً عن أكون مومياء، يجب أن أترك كتباً تخلِّدني».
لم يكتف بالتاريخ، بل شدّ الرحال إلى باريس لمزيد من العلم، لكنّه وجد نفسه في مدينة فرانكفورت. سافر برّاً، متنقّلاً من سيارة إلى أخرى، حتى حملته سيارة جندي أميركي إلى فرانكفورت. هناك تنقل بين مهن مختلفة. «اشتغلتُ عامل بناء في مطار فرانكفورت، وعندما انتهى البناء عملت حمالاً». وفي الوقت ذاته، كان يدرس حتى نال الدكتوراه من «جامعة غوته» في الفلسفة الاجتماعيّة، في موضوع «التغيير الاجتماعي والتنمية».
من التاريخ دخل إلى السياسة. تعاطف لفترة مع الماركسية، إلّا أنّه لم ينتم إلى أي حزب سياسي لأنّه لا يحب «عقلية القطيع»، وهو يعدّ نفسه ممارساً للسياسة من «الشباك». «جئت إلى الحقل السياسي من باب الأدب، وتحديداً بعد قراءتي رواية «الأم» لمكسيم غوركي. منذ تلك اللحظة وأنا أحلم بسودان ديموقراطي متقدم». الحلم يبتعد، لكن «لا شيء مستحيل تحت الشمس»، يصرّ صاحب «أزمة الإسلام السياسي ـــــ الجبهة الإسلامية نموذجاً» (1991). «نحن المفكرين العرب نعيش في وضعية تشبه ما يصفه غرامشي بتشاؤم الفكر وتفاؤل الإرادة. لو اكتفينا بالفكر فقط، لقلنا إنّ الأمل غير موجود بتاتاً، لكننا لو فكرنا في الإرادة، لقلنا إنّ التغيير يحتاج إلى مجهود أكبر».
يسكت برهة ثمّ يتذكّر أنّ «السودان الذي يجلد اليوم فتاةً لمجرد ارتدائها سروالاً، كان في ما مضى أول دولة عربية أدخلت المرأة إلى البرلمان بالتصويت لا بالتعيين». وحين نذكّره بأنّ الأصوات التجديدية داخل الفكر الإسلامي ضعيفة وغير مؤثرة، يوافقنا الرأي قائلاً: «الفكر السلفي لا يزال الأقوى. كل المجددين أو من أسميهم رافعي شعار لاهوت التحرير الإسلامي، فشلوا تماماً من حسن حنفي في مصر، إلى علي شريعتي في إيران».
الأسباب كثيرة، لكنّ العامل الأساسي هو «الركود في المجتمع العربي والإسلامي الذي منع حدوث تغييرات حقيقية داخله. وفيما قام الغرب بالعديد من الثورات، لم تشهد المجتمعات العربية أي ثورة حقيقية. لذلك يسهل عليها استدعاء ممارسات ثقافية واجتماعية سلفية قديمة تطبقها على الحاضر من دون أن تشعر بالتناقض». هكذا يشرح المفكر والباحث السوداني الوضع العربي الراهن، انطلاقاً من تجربته بشكل أو بآخر.
بعدما أنهى دراسته في ألمانيا، لم يجد أي مؤسسة في السودان توافق على عمله معها. تنقل بين الجامعات في بلدان عربيّة عدة. معظم تلك المؤسسات التعليميّة لم تتحمّل أفكاره، وكثير منها لم يستطع إبراهيم علي نفسه تحمّل مناهجها وسياقاتها. هكذا، لم يمضِ في ليبيا والسعوديّة إلا أسابيع قصيرة. في ليبيا، كانوا يوقظونه في الفجر مع أساتذة الجامعة «لأن العقيد يريد أن يناقشهم في الكتاب الأخضر». وفي السعودية، اكتشف مجتمعاً «لا يخلو من العنصرية والاستعلاء». «أتذكّر مجموعة من السود القادمين من الولايات المتحدة، الذين اعتنقوا الإسلام باعتباره دين المساواة. عندما جاؤوا للدراسة في السعوديّة، سرعان ما قرروا المغادرة». يضحك قائلاً: «لا أعرف إن كانوا قد أرتدّوا أو لا». بعد ذلك، استقر به الأمر في الإمارات لسبع سنوات، ثم عمل في مصر والمغرب، حيث أسس «معهد الدراسات السودانية» الذي نقله إلى الخرطوم أخيراً، ويواصل بحثه في لاهوت التحرير والتنمية الاجتماعيّة والإسلام السياسي.
في كتابه الأخير «سوسيولوجيا الفتوى: المرأة والفنون نموذجاً»، يرصد الفتاوى الخاصة بالمرأة والفن، منطلقاً من نظرة بعض مطلقي الفتاوى للمرأة باعتبارها «مدخلاً للمؤامرة الغربية لإكمال عملية انحلال المجتمعات الإسلامية». أمّا مقاربته للفنّ فتنطلق من كون «العقل السلفي يركز على تأميم عقل الإنسان المسلم، لذلك فإنّ الروايات والكتب والإبداع الذي يرتبط بتقديم رؤية جديدة للعالم تصبح مخيفة بالنسبة إليه».
أحلام المفكر السوداني ومشاريعه عديدة، أهمها إنجاز الجزأين الثاني والثالث من كتابه «سقوط المشروع الحضاري في السودان» (2004)، إضافةً إلى عمله على إصدار كتاب آخر بعنوان «أنثروبولوجيا الشَّعْر». يحلل في العمل الأخير أسباب هوس العقل العربي والإسلامي بشعر المرأة والحجاب. فقد اكتشف أن «المسألة ليست دينية، بل ترتبط بالسِّحر، من قصّة شمشون الجبار وقوته النابعة من شعره. عندما تفرد المرأة شعرها، تخترق بذلك قلب الرجل العربي. سيدرس الكتاب شَعْر المرأة في الفقه والأدب والأساطير والأحلام...». يختم ضاحكاً: «الرجل العربي يقبل أن تتعرى المرأة شرط أن تغطي شعرها!».



5 تواريخ

1943
ولد في القرير (شمال السودان)

1971
سافر إلى ألمانيا، في رحلة عدّها ميلاده الثاني

1979
نال الدكتوراه من «جامعة غوته» في فرانكفورت (ألمانيا)، وصارت أطروحته كتابه الأول «التغيير الاجتماعي والتنمية»

1992
أسس «مركز الدراسات السودانية» بين القاهرة والرباط

2010
صدر كتابه «سوسيولوجيا الفتوى: المرأة والفنون نموذجاً» (مركز الدراسات السودانية)