أعلن وزير العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتي، نايف العجمي، المتهم «بدعم الإرهاب» في سوريا، أنه قدّم استقالته التي ستُبتّ يوم غد.

وقال العجمي، في حديث تلفزيوني، إنه «طلب إعفاءه من منصبه بسبب مشكلات صحية»، مؤكداً أنّ بلاده «تعلم أن من أمر بفتح مساجد الجمعيات الخيرية للتبرع هو سموّ الأمير»، وأنّه كان يوجه في كتاباته وتغريداته للشعب السوري «ثقافة عدم رفع السلاح»، وأنّ القتال المشروع الذي قصده هو «قتال أهل البلد دفاعاً عن أنفسهم حينما هوجموا وبغي عليهم».

وكان مساعد وزير الخزانة الأميركي لشؤون الإرهاب ديفيد كوهين قد قال أخيراً إنّ العجمي لديه تاريخ من ترويج الجهاد في سوريا، وإنه بادر بعد تعيينه إلى إعلان نيته السماح للمنظمات والجمعيات الخيرية بجمع التبرعات لمصلحة الشعب السوري في المساجد.
(الأخبار)