غزة ــ الأخبار

خاص بالموقع- قرّرت الحكومة المقالة التي تديرها حركة «حماس» في قطاع غزة إطلاق اسمي الشهيدتين دلال المغربي وريم الرياشي على ميدانين رئيسيين في مدينة غزة. وقالت حكومة «حماس» في بيان إن القرار يأتي «إيماناً من الحكومة بالتاريخ المشرّف للمقاومة وفصائلها المختلفة، وتخليداً لذكرى الشهداء والشهيدات، ومع يوم المرأة العالمي، وتأكيداً لاستقلالية القرار الفلسطيني للحكومة».

في المقابل، أفلحت الضغوط الإسرائيلية في إلغاء السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية حفل افتتاح ميدان رئيسي في رام الله باسم المغربي قبل بضعة أيام. وقال وزير الثقافة في حكومة «حماس» أسامة العيسوي إن «قرار مجلس الوزراء يأتي لتأكيد حفظ هذه الأسماء في التاريخ والهوية والتراث الفلسطيني، وخصوصاً من كانت لهم بصمات واضحة في التاريخ الفلسطيني، كما يأتي من باب إكرام الشهداء والمرأة الفلسطينية».

واستشهدت المغربي بعدما قادت خلية فدائية تتبع لحركة «فتح» نفذت عملية استشهادية عام 1978، قتل خلالها نحو 30 إسرائيلياً في مدينة تل أبيب. وترفض دولة الاحتلال الإسرائيلي حتى الآن تسليم جثة المغربي.

كذلك نفذت الرياشي، وهي عضو في كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكرية لحركة «حماس»، عملية استشهادية عام 2004، قتلت خلالها أربعة من جنود الاحتلال الإسرائيلي في معبر بيت حانون «إيرز» شمال قطاع غزة.