زلاتان إبراهيموفيتش يبحث عن منزل. فرنسا كلها مشغولة بإيجاد منزل للنجم السويدي. الصغير قبل الكبير يبحث. باريس ضاقت بنجمنا. زلاتان لا يعجبه العجب. جرّب لكنه لم ينجح. أراد ابتياع فيلا فخمة في المنطقة التي يقطنها الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي وكارلا بروني، لكن صاحبها رفع الثمن عندما علم أن الشاري هو زلاتان، الذي يحصل على 14 مليون يورو صافياً في السنة. زلاتان حائر الآن. لا يزال يقيم في أحد الفنادق الفخمة في باريس ولا يزال... يبحث.
إبراهيموفيتش يبحث، لكن ماريو بالوتللي عثر على المراد. بالوتيللي غير متطلب البتة، اكتفى قبل أيام بفيلا في بلده إيطاليا، وتحديداً في مدينة بريشيا، مساحتها 250 متراً مربعاً وسعرها ... مليون يورو. فيلا قريبة من منزل العائلة يقضي فيها أوقات العطل في جو هادئ، إذ إنه خصص الأجواء الاحتفالية والصاخبة لمنزله في مانشستر. هل تذكرون منزله في مانشستر؟ ما عداه، ذلك الذي كاد أن يحرقه بفعل المفرقعات! لكن الفيلا التي ابتاعها «سوبر ماريو» لا تحتوي مكتبة، فنجمنا لا يحب الكتب، لا تستهويه، وعلى طريقته أجاب مصممة الديكور عندما اقترحت عليه وضع مكتبة بالقول: «ماذا؟». ماريو يفضل «الجاكوزي». يروقه أن تكون في غرفة نومه خزانة كبيرة تتسع لثيابه التي يهوى ابتياعها باستمرار. يفضل الأرائك الواسعة والمريحة وأن يقابلها تلفاز كبير الحجم.
في روسيا، يعيش الكاميروني صامويل إيتو كالملوك. ما يشتهيه لاعب إنجي ماخاشكالا يجده بين يديه بلمح البصر. «أريد منزلاً جديداً» قالها إيتو. جاءه الجواب سريعاً من مسؤولي إنجي «لك ما تطلب». هكذا، سينتقل نجمنا إلى شقة فخمة في أحد أبراج موسكو، وهي تطل على مناظر خلابة في العاصمة الروسية، مساحتها فقط... ألف متر مربع وإيجارها 80 ألف يورو في الشهر. يا لهذا السعر! محظوظ إيتو أنه وفّق بهذه الشقة وبهذا السعر بالنسبة الى لاعب يحصل على 20 مليون يورو في السنة! إيتو كبالوتيللي يفضل أن يكون التلفاز كبير الحجم، فقد طلب لدى تفقده الشقة من الشخص الذي يهتم بتنظيمها أن يستبدل تلك الشاشات الصغيرة الحجم بأحجام أكبر، مشدداً على الرجل أن يولي عناية ببركة السباحة. أما لدى سؤال إيتو عن الشقة، فاكتفى بالقول إنها «مقبولة»! ما هو مقبول عند إيتو غير مقبول عند النجم الإسباني إيكر كاسياس، حارس مرمى ريال مدريد، وصديقته سارة كاربونيرو، فالأخيرة تبدو منزعجة في منزلها الحالي من ملاحقة «الباباراتزي» لها ولـ«القديس». هكذا ألحت سارة على إيكر في الانتقال منه. المذيعة الشهيرة في إسبانيا قامت بجولة في مدريد، وعثرت أخيراً على المراد: فيلا فخمة في «لا فينكا» إحدى أرقى الضواحي في العاصمة الإسبانية.
سارة مشغولة الآن بنقل الأمتعة الى المنزل، والعناية بحديقته الكبيرة وببركة السباحة. أما كاسياس فلم تفارق البسمة وجهه حتى اللحظة، إذ إن «مشروع سارة» لم يكلفه سوى مليون و800 ألف يورو!
سارة كاربونيرو ليست وحدها مشغولة بتنظيم منزلها، فأنطونيلا أيضاً لا تهدأ في هذه الفترة. صديقة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مهمتها ليست سهلة إطلاقاً، إذ عليها الإشراف على ترتيب منزل فخم من طبقتين في «بيدرالبيس» إحدى أرقى المناطق في مدينة برشلونة.
إذاً، حركة تنقلات وشراء منازل فخمة للنجوم تبدو في أوجها حالياً... إلا إبراهيموفيتش فلا يزال يبحث!




برلوسكوني بائع... مَن الشاري؟

لسبب غير معلوم، قرر رئيس ميلان الإيطالي، سيلفيو برلسكوني، أن يبيع الفيلا الفخمة التي يملكها مقابل مبلغ 470 مليون يورو. وتفوق الفيلا الوصف من حيث مساحتها، وهي تضم ست برك للسباحة ومساحة خضراء تحتاج إلى 3 ساعات للتنزه فيها، وهي تحوي 600 شجرة زيتون.