ذهبية وفضية للبنان في تزلّج قبرص


أحرز المتزلّج سيلفيو شيحا ميدالية فضية، والمتزلجة ثريا صغبيني ميدالية ذهبية في المسابقة الدولية الحادية عشرة للتزلّج المائي التي نظمها الاتحاد القبرصي للعبة في سد بوليميديا في مدينة ليماسول، بمشاركة ست دول هي: لبنان، إيطاليا، اليونان، بريطانيا، روسيا البيضاء وقبرص.

واحتلّ شيحا (24 عاماً)، وهو وصيف بطل آسيا لعام 2013، المركز الثاني في المسابقة المفتوحة لفئة الرجال وراء الإيطالي دافيد نابوليتانا، وتقدم على بطل العالم للناشئين لعام 2013 اليوناني ناتاناي يانيس مع مشاركة 35 متزلّجاً في المسابقة.
وفي فئة الإناث دون الـ 14 سنة، أحرزت البطلة صغبيني الميدالية الذهبية من بين سبع متسابقات في إنجاز كبير لها في مشاركتها الخارجية الثانية.

3 ألقاب لـ«ضبية كاونتري كلوب»

حلّ ماريك مايتالا على «بيفانو» من نادي ضبية كاونتري أول في الفئة B من مسابقة فروسية نادي فقرا لقفز الحواجز التي نظمها النادي على مرمحه برعاية الاتحاد اللبناني للفروسية، وبمشاركة ٩٢ فارساً وفارسة من مختلف النوادي الاتحادية.
وحضر المسابقة جمهور كبير من محبي اللعبة، تقدمهم نائب رئيس الاتحاد اللبناني للفروسية جورج عبود وأعضاء الاتحاد ورؤساء وأعضاء نوادٍ فروسية.
وقد تصدر فرسان نادي ضبية كاونتري كلوب ٣ فئات أخرى من أصل ٤، فحلّ طوني عساف على «ارلكين» أول في الفئة C، كما حل على «فويبي» أول في الفئة D، وحل جوزف جبور على «بلاتينوم» أول في الفئة E، فيما حلت ويندي بريدي على «ايسموت» أولى في الفئة N.
رأس لجنة التحكيم الحكم الدولي سمير سوبرة وعاونته ميريام مايتالا وصمم المسلك جورج فرنسيس وتولى مرمح التحمية سمير شدياق، وأمنت وحدة من الدفاع المدني الإسعافات الأولية للمشاركين.

دورة تدريبية في الايكيدو

افتتح الاتحاد اللبناني للايكيدو دورته التدريبية التي ينظمها في قاعة نادي مون لاسال وتستمر يومين، والتي يعطي الدروس العملية والنظرية فيها البطل الياباني الشيهان فوجيماكي هيروشي (6 دان ايكيكاي) موفداً من المركز الرئيسي للايكيدو في اليابان، ومعتمداً منه لإعطاء دورات تدريبية بهدف نشر اللعبة وإعطاء التمارين المتقدمة للاعبين والمدربين على السواء.
يشارك في الدورة نحو 60 مشاركاً بين لاعب ومدرب من الجنسين، وقد أعطاهم فوجيماكي آخر ما توصلت إليه تقنيات اللعبة من فنون، فضلاً عن تلقينهم الحركات المتطورة والحديثة، إذ إنه بات على دراية بمستوى ممارسي هذه اللعبة في لبنان وحاجتهم إلى دروس وتقنيات أعلى من التي تعلموها سابقاً، وخصوصاً أنه يقوم بهذا العمل للمرة الثالثة في «بلاد الأرز»، ما يعني أنه قادر على تنمية قدرات المشاركين لأنه يعلم جيداً مستوياتهم.