بعد مباراة الذهاب في الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا التي رأى الكثيرون أنها «مفاجأة»، بفوز ليفربول على أرضه وبين جماهيره بثلاثية نظيفة على «سيتي بيب» المخيف هذا الموسم، أبدى يورغن كلوب مدرّب «الريدز» اطمئنانه إلى حالة نجم الفريق الأول المصري محمد صلاح، بعدما خرج الأخير مصاباً في الدقيقة 52 من عمر المباراة.

وقال كلوب في المؤتمر الصحفي بعد نهاية اللّقاء حول سبب خروج «الفرعون» إنه عند حلول الدقيقة 52 «اقترب مني على خط الملعب ليقول لي إن ثمة أمراً يزعجه. كان الأمر كافياً بالنسبة إليّ لإخراجه من الملعب». وبالفعل، خرج «أبو صلاح» من أرض الملعب ولم يجلس على مقاعد البدلاء، إلا أنه عاد ليجاور صديقه البرازيلي فرمينو بعد استبدال الأخير في المباراة. وعن مدى جدية إصابة صلاح، قال كلوب: «بعد المباراة قال لي: أشعر بحال جيدة، ستكون الأمور على ما يرام»، مؤكداً في الوقت نفسه ضرورة انتظار التشخيص الصحيح.
وكان النجم المصري قد سجّل هدف ليفربول الأول في المباراة والرّقم 38 له هذا الموسم في كل المسابقات بفارق هدف وحيد عن هدّاف ريال مدريد رونالدو بـ 39 هدفاً، بالإضافة إلى صناعته للهدف الثالث الذي سجّله السينيغالي ساديو ماني، وهدف من تسديدة بعيدة المدى للإنكليزي شامبرلاين. وانتهى اللقاء بثلاثية للريدز وضعتهم بنسبة كبيرة ما بين الأربعة الكبار المتأهلين إلى نصف نهائي البطولة.