أعلنت مجموعة «سكوير» للدفع الرقمي بإدارة جاك دورسي، وهو أيضاً رئيس «تويتر»، أمس الخميس، استحواذها على منصة «تايدل» الموسيقية للبث التدفقي المملوكة لنجم الراب جاي زي. ستدفع «سكوير» 297 مليون دولار بصورة أموال نقدية وأسهم للحصول على أكثرية الأسهم في «تايدل».

وأشارت الشركة في بيان إلى أنّ «هذا الاستحواذ يوسع الاستراتيجية العمودية التي تعتمدها سكوير إلى هدف جديد: الموسيقيون».
كما لفت دورسي عبر حسابه على «تويتر» إلى أنّ «هذا الأمر يُختصر بفكرة بسيطة تقوم على إيجاد طرق جديدة لدعم عمل الفنانين». وأضاف: «الأفكار الجديدة تظهر عند التقاطعات، ونعتبر أن ثمة صلة قوية بين الموسيقى والاقتصاد».
وكان جاي زي قد اشترى «تايدل» في مقابل حوالى 56 مليون دولار سنة 2015، غير أن الخدمة لم تنجح في مقارعة «سبوتيفاي» و«آبل ميوزيك».
«تايدل» التي تضم مكتبتها الموسيقية أكثر من 70 مليون أغنية و250 ألف فيديو، تؤكد أنّها تتمايز عن منافسيها من خلال تقديمها عن طريق اشتراك بقيمة 19,99 دولاراً، تجربة سمعية مميزة «بجودة صوت عالية». وتتيح المنصة للمستخدمين في حوالى خمسين بلدا اشتراكا بقيمة أدنى مقابل 9,99 دولارات شهرياً.
وكتب جاي زي عبر تويتر: «منذ البداية، قلت إن تايدل أكثر من خدمة موسيقية عبر البث التدفقي، وبعد ست سنوات، بقيت منصة تدعم الفنانين في كل مرحلة من مسيرتهم»، وفق ما ذكرت وكالة «فرانس برس». وتابع: «الفنانون يستحقون أدوات أفضل لمساعدتهم في مسيرتهم الإبداعية». ولفت الفنان الذي سينضم إلى مجلس إدارة «سكوير» إلى أنّ هذه الشراكة سـ «تغيّر المعادلة لكثيرين».
علماً بأنّه في بورصة نيويورك، تراجع سهم «سكوير» بنسبة تقرب من 2 في المئة في التبادلات الأولى.