كشفت «نتفليكس» أنّ مسلسلها Stranger Things لا يزال أكثر أعمالها الدرامية الأصلية نجاحاً. الشبكة الأميركية المتخصصة في مجال الـ «ستريمينغ» أعلنت أخيراً أنّ الجزء الثالث من المسلسل الذي أبصر النور تزامناً مع الاحتفالات بيوم الإستقلال الأميركي في الرابع من تموز (يوليو) الماضي حصدر أرقام مشاهدة عالية. «أكثر من 40.7 مليون منزل شاهد حلقة واحدة على الأقل من العمل خلال الأيام الأربعة الأولى التي تلت إطلاقه»، قالت.


الأمر الذي يجعله الأكثر مشاهدة في تاريخ المنصة التي لفتت إلى أنّ 18.2 مليون شاهدوا الحلقة الثماني كلّها في الولايات المتحدة. علماً بأنّ الموسم الثاني (طُرح في تشرين الأوّل/ أكتوبر 2017) مثلاً، شاهده 15.8 مليون…

هكذا، يكون صيف «نتفليكس» يزداد نجاحاً. ففي الشهر الماضي، أصدرت فيلمها الجديد Mystery Mystery من بطولة آدم ساندلر و وجنيفر أنيستون الذي شاهده حوالي 30.9 مليون مستخدم في أوّل ثلاثة أيام من إطلاقه.
تجدر الإشارة إلى أنّ أحداث Mystery Mystery تدور في مدينة صغيرة يعرف جميع أهلها بعضهم جيّداً. تكون البداية غامضة بحوادث اختفاء الأطفال، فتبث القهر والدموع داخل مجتمع المدينة الطيّب والمسالم. وبينما تتلاقى وحشية الوكالات الحكومية الفاسدة بقوى خارقة حاقدة، يحاول عدد قليل من السكان المحليين اكتشاف ما الذي يجري بعيداً عمّا تراه عيونهم ويتسبّب في كل هذه الأحداث الغامضة. لائحة الأبطال فتضم: فين وولفهارد، ووينونا رايدر، وديفيد هاربور، وميلي بوبي براون، وغيرهم.