كان المشاهد يعتقد أن البرمجة الرمضانية التي تعلن عنها القنوات المحلية تكون ثابتة طوال شهر الصوم. لكن ذلك الاعتقاد يخيّب دائماً ظنّ المتابع، فيتمّ سحب مسلسلات فجأة من العرض، ويؤجّل البعض منها لخارج السباق الرمضاني. هذه الحالة متواجدة بشكل شبه دائم على قناة «الجديد». ففي رمضان الماضي، بدأت المحطة المحلية عرض مسلسل «أوّل نظرة» (كتابة كريستين بطرس وإخراج زهير قنوع، وإنتاج شركة «مروى غروب») الذي يلعب بطولته كل من غسان صليبا، جوي خوري، ريتا حرب ووسام صليبا، لكنها فجأة أوقفت بثّ العمل اللبناني وعرضت مشروعاً ثانياً مكانه. ذلك الوضع تكرّر هذا العام أيضاً، وأحدث بعض البلبلة حول الاسباب التي تدفع الشاشة إلى هذه الخطوة. في هذا الإطار، مع حلول شهر رمضان الحالي، أعلنت «الجديد» أنها إشترت عرض عدّة مشاريع تلفزيونية من بينها خمسيات تحمل إسم «الحبّ جنون» (مجموعة كتّاب ومخرجين وإنتاج شركة «غولدن لاين» السورية). تلك الخماسيات بطلاتها هنّ ممثلات لبنانيات، وتدور في كواليس قصص الحبّ ومشاكل المرأة بالمجتمع ومعاناتها التي لا تنتهي. هكذا، حضّرت «الجديد» نفسها جيّداً للموسم الدرامي الذي يشهد وتيرة عالية من المنافسة، وضمّت نحو 5 (الرقم كان قابلاً للإرتفاع) خماسيات إلى باقة برمجتها الرمضانية لتتميز عن باقي القنوات المحلية التي إكتفت بعرض المسلسلات فحسب. فالخماسيات متنوّعة ولا تدور بفلك واحد، الأمر الذي يؤدّي إلى ملل المشاهد.
عرضت خماسيتين فحسب وتستكمل البثّ بعد عيد الفطر


في السياق نفسه، إنطلقت القناة التي يديرها تحسين خياط بعرض خماستين (تأليف ناديا الأحمر)، الاولى تحمل إسم «الرجل الآخر» وتلعب بطولتها الممثلة جوي خوري وتدور حول صراع «الحب مع الحب» بين الماضي والحاضر وبين الشك والغيرة، في السر والعلن. أما الخماسية الثانية فهي تحت عنوان «ألماز» وتجسّد باميلا الكيك شخصيات التوائم لميس ولمى وليلى، وأيضاً شخصية ألماز المولودة منهن والمستغلة من قصي (كارولس عازار). لكن تلك الخماسيات لم تدخل باب المنافسة، بل بقيت على الهامش. ربما لأن القناة لم تنجح بالترويج لهما، كما أنها لم تخصّص أعمالاً مهمّة لشهر الصوم، بل إكتفت بعرض مسلسل «موت أميرة» (على «الجديد»، ﺇﺧﺮاﺝ عاطف كيوان وﺗﺄﻟﻴﻒ طوني شمعون) والمسلسل «وردة شامية» (تأليف مروان قاووق إخراج تامر إسحاق). يعتبر العمل الشامي من أنجح أعمال «الجديد» هذا العام، بسبب حبكته المستوحاة من الفنتازيا وأداء النجوم السوريين أبرزهم سلوم حداد وشكران مرتجى وسلافة معمار. فقد كسر «وردة شامية» برمجة القناة المحلية، لأنه عمل متكامل وعرفت كيف تقدّمه للمشاهد، ولولاه لم تكن «الجديد» حاضرة في رمضان. بعد عرض «الرجل والاخر» و«ألماز»، قرّرت الشاشة المحلية إيقاف سلسلة «الحبّ جنون» المتبقية التي يتراوح عددها بين 3 و 4 خماسيات. إذ تتحجّج «الجديد» بهذه الخطوة بأنها إرتأت أن تبث الخماسيات المتبقية بهدوء، بعيداً عن ضجة رمضان. وهي الحجة نفسها التي ذكرتها القناة العام الماضي بعدما قرّرت تأجيل «أول نظرة». لكن يكشف مصدر من القناة في حديث لـ«الأخبار» إلى أن عرض الخماسيات المتبقية سيكون مباشرة بعد عيد الفطر الذي يصادف منتصف شهر حزيران (يونيو) الحالي. وستبدأ الشاشة ببثّ الأعمال بهدوء بعيداً عن ضجة رمضان وعشرات الأعمال التي تعرض وهذا الأمر قد يُعطيها فرصة أكبر لكي تكون مشاهدة من عدد كبير من المتابعين. خاصة أن هناك عدد من الخمسيات يتم تصويرها حالياً، وقد تنضمّ لاحقاً غلى قافلة خماسيات «الجديد» ويتوسّع «البيكار».



مسلسل «وردة شامية» يومياً 18:00
مسلسل «موت أميرة» يومياً 20:30