يعتبر شهر رمضان فرصة للمنافسة بين القنوات للإستحواذ على أكبر نسبة مشاهدة للمسلسلات والبرامج. هذا التقليد كان يتمّ إعتماده لسنوات طويلة حين كانت المنافسة تندلع باكراً بين المحطات. عندها كانت الشاشات تتسابق على الاعلان عن الفوز بالمرتبة الأولى لأعلى نسبة مشاهدة، وتخرج كل قناة للقول بأنها «الفائزة» بحصّة الأسد في شهر الصوم وغيرها هو الخاسر. في هذا الإطار، كانت lbci تعتمد على أرقام شركة «إيبسوس» (وما زالت تتعاون معها)، بينما mtv ترفع لواء شركة GFK سابقاً التي أصبح حالياً إسمها «آراء». من هذا المنطلق، كانت شركتا الاحصاءات تنشر كل أسبوع من رمضان نسبة إحصاءات المسلسلات، وتزوّد الشاشات بتلك الاحصائية على شكل رسم بياني مدعّم بأرقام المتابعة. فتذهب كل شركة للقول بأن أرقامها هي الأصدق ومسلسلها هو الأول. هذه الحيلة تلجأ إليها القنوات بناء على قرارات شركات الاعلانات التي توزّع منتجاتها الاعلانية نسبة لأرقام المتابعة. إذ تضع ثقلها في البرنامج أو المسلسل الأشهر، بينما تغضّ الطرف عن المشاريع التلفزيونية التي لا تحقّق نسبة متابعة. هذا العام، الوضع إختلف تماماً. فقد قرّرت mtv الانسحاب من لعبة الأرقام في حين أصدرت «إيبسوس» احصاءات الايام العشرة الأولى للمشاهدة. وقد جاء في المرتبة الأولى مسلسل «كل الحبّ كل الغرام» (للكاتب الراحل مروان العبد وإنتاج إيلي معلوف)، وفي الثانية «الحبّ الحقيقي» (سيناريو باسكال حرفوش، وترجمة لمى مرعشلي، وإخراج جوليان معلوف)، و«جوليا» ثالثاً (إخراج إيلي ف. حبيب وكتابة مازن طه). أما مسلسل «الهيبة...العودة» (لباسم السلكا وسامر البرقاوي) فقد حلّ في المركز الرابع، و«تانغو» في المرتبة الخامسة (لإياد أبو الشامات ورامي حنّا). أما «آراء» فقد تشاركت المركزين الأولين مع «إيبسوس» في ما مرتبة المسلسلات الأكثر مشاهدة، بينما جاء «الهيبة...العودة» عند «آراء» في المرتبة الثالثة، و«تانغو» في المركز الخامس مع فارق بسيط في نسب أرقام المشاهدة بين شركتي الاحصاءات. لكن mtv لم تتبنّ تلك الأرقام. بحسب تصريح مصدر من mtv لـ«الأخبار»، فإنّ قناة المرّ «أعلنتها ثورة على الاحصاءات وقررت ألا تتكتّل على أيّ واحدة منها في رمضان وخارجه». في هذا الإطار، يبدو أن هذه الأرقام لم تُعجب mtv، وبدأت نشر أخبار ومواضيع على موقعها الالكتروني تروّج أن الأرقام غير دقيقة وبأنّ «الهيبة» هو الأوّل في رمضان. لكن من يتعمّق في الأرقام قليلاً، يُلاحظ أنها فعلاً غير قابلة للتصديق، بخاصة أن «تانغو» يحدث ضجة حالياً على الشاشة وأصبح بمثابة «ظاهرة» بينما الاعمال اللبنانية تحوم حولها العديد من المشاكل في السيناريو والأداء.

«تانغو» 23:00 على lbci
«كل الحب كل الغرام» 21:30 على lbci
«الحبّ الحقيقي» 20:30 على lbci
«الهيبة...العودة» 21:30 على mtv
«جوليا» 19:00 على lbci