مع نهائي «دوري أبطال أوروبا» في العاصمة الأوكرانية كييف، لم يكن الشارع العربي أمس مهتماً بمن ربح البطولة، التي ذهبت الى فريق «ريال مدريد» الإسباني، في مواجهة «ليفربول» الإنكليزي. جلّ ما كان يشغله هو محمد صلاح اللاعب المصري في فريق الأخير. فقد أصيب «الملك المصري» إصابة بالغة، بعد إلتحام مدافع «ريال مدريد» سيرخيو راموس به وسقوط اللاعب المصري أرضاً، وخروجه باكياً بعد 25 دقيقة من بدء المباراة. لحظة السقوط ومن بعدها خروجه من الملعب، استطاعت التأثير بقوة على المصريين على وجه التحديد، وإعلان ما يشبه حالة الحزن الشديد على ما حل ّ ببطل بلادهم، سيّما مع إحتمال غياب الأخير في مبارايات «كأس العالم» ضمن الفريق المصري الوطني الشهر المقبل. تماهى هؤلاء بالآلاف مع حالة صلاح، وحتى دخل نجوم عرب ومصريون معروفون على الخطّ، طالبين الشفاء العاجل له، وشكلت تغريدة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أيضاً محطّ إهتمام لدى الناشطين/ ات.


حالة الحزن التي لفت وسائل التواصل الإجتماعي، والترقب إزاء الحالة الصحية للأسطورة المصرية، رفعت هاشتاغ «#محمد_صلاح»، لأن يحتلّ المراتب الأولى في التداول على تويتر، كما ألهمت بعضهم بتجسيد حادثة صلاح أمس، كاريكاتورياً. فقد صوّرت إحدى الرسوم راموس بالشيطان، وذيلت بعبارة «راموس يغتال محمد صلاح»
لا شك في أن توافد المصريين بالآلاف أمس الى الشوارع، دعماً وحزناً في الوقت عينه على بطلهم، معوّلين على إجتياز الأخير الحالة الصعبة التي يمرّ بها، وقدرته على المشاركة في «كأس العالم» الشهر القادم في روسيا، كرّس مدى اهمية وقدرة اللاعب المصري على توحيده، ونشره للفرح بين صفوفهم.