اختار «مهرجان القاهرة السينمائي الدولي» السينما المكسيكية «ضيف شرف» دورته الحادية والأربعين التي تقام بين 20 و29 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل. يعرض المهرجان في هذه المناسبة ثمانية أفلام مكسيكية، كما يكرّم اثنين من صنّاعها، هما كاتب السيناريو والمخرج غييرمو أرياغا والمخرج كارلوس ريغاديس.

كما يحل ضيفاً على المهرجان المخرج غابريال ريبشتاين الحائز جائزة «أفضل عمل أوّل» من «مهرجان برلين السينمائي» عام 2015، وابن المخرج المكسيكي الشهير أرتورو ريبشتاين.
في هذا السياق، قال المنتج وكاتب السيناريو محمد حفظي، رئيس المهرجان، في بيان إنّ «هناك تشابهاً كبيراً بين السينما المكسيكية والسينما المصرية عبر الأزمنة، كلاهما مر بعصور ذهبية خرج خلالها عدد من الكلاسيكيات التي أثرت السينما المحلية والإقليمية وأحيانا العالمية». وأضاف: «أيضاً كانت هناك فترة ركود سوداء على المستوى الفني أو في حجم الإنتاج، لكن السينما المكسيكية استطاعت بفضل جيل جديد من المخرجين أن تعود في الصدارة مرة أخرى».
من جانبه، قال سفير المكسيك في القاهرة أوكتابيو تريب إنّ اختيار السينما المكسيكية «يعدّ حافزاً مهمّاً لاكتشاف مجالات جديدة للتعاون بين المكسيك وأفريقيا والشرق الأوسط»، مشيراً إلى أنّ المهرجان مناسبة للقاء صناع السينما من أنحاء العالم.
تقام الدورة الحادية والأربعون من المهرجان بمشاركة نحو 150 فيلماً من 63 دولة، وهي تحمل اسم الناقد الراحل يوسف شريف رزق الله، المدير الفني للمهرجان الذي توفي في تموز (يوليو) الماضي.