عن «مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي»، صدر كتاب «أصول فلسفة السبزواري» للمترجم بلال لزّيق. الكتاب خلاصة رسالة ماجستير في الفلسفة (الجامعة اللبنانية)، ينقسم الى أربعة أقسام، تتناول الفيلسوف الإيراني ملا هادي السبزواري. يسرد القسم الأول تفاصيل حياة ومؤلفات ومواقف هذا الفيلسوف. أما القسم الثاني فيحكي مواقف ومؤلفات المستشرق الياباني توشيهكيو ايزوتسو، فيما ركز القسم الثالث على نظرية الوجود عند السبزواري بين «الواقعية والتأمل» ورؤية المتستشرق الياباني لهذه النظرية. وخصص القسم الأخير لترجمة نص للمستشرق الياباني حول أصول فلسفة السبزواري. تكمن أهمية هذا الكتاب في الحديث عن الفيلسوف الإيراني الذي يعتبر أحد تلامذة الملا صدار الشيرازي، صاحب المدرسة الفلسفية المعروفة بـ «الحكمة المتعالية». كذلك، يفرد الكتاب مساحة للمستشرق الياباني الذي يعتبر من المهتمين بفلسفة السبزواري ومن المؤكدين على أهمية المدرسة الفلسفية - العرفانية.

يرفض المؤّلف في مقدمته النظرية القائلة بنهاية الفلسفة ودور الفلاسفة العرب والمسلمين مع موت ابن رشد، وابن سينا، عبر استعراض الدور الكبير لعدد من الفلاسفة العرب والمسلمين الذي واصلوا المسيرة الفلسفية، وأغنوا الفكر العربي والإسلامي بأفكارهم ومواقفهم. وتكمن أهمية المؤّلف أنه يقدم رؤية يابانية وفلسفية عربية وإسلامية من منظور أحد المستشرقين اليابانيين في القرن العشرين، ويعرّفنا على الأخير وعلى نتاجاته العلمية. باختصار، الكتاب عبارة عن محاولة جديدة لاكتشاف معالم فلسفة الحكمة المتعالية وعلاقتها بالتصوّف ودور هذه الفلسفة في النهضة العربية والإسلامية بعد الضربات التي تلقتها الفلسفة من جهة الإمام أبو حامد الغزالي.