خاص بالموقع - ردّ الرئيس الفنزويلي، هوغو تشافيز، على انتقادات وجهها أساقفة كاثوليك، بإصدار أوامر بإعادة النظر في علاقات بلاده مع الفاتيكان، معتبراً أن البابا «ليس سفير المسيح على الأرض».

وتأتي تصريحات تشافيز التي وصف فيها أيضا أساقفة فنزويليين بأنهم من «سكان الكهوف» بعد خلاف بدأ قبل أسبوع بينه وبين الكنيسة الكاثوليكية في فنزويلا.
واتهمت الكنيسة تشافيز بمحاولة فرض الشيوعية على الطراز الكوبي في البلد المنتج للنفط في أميركا اللاتينية.
ويقول تشافيز إن الكردينال الفنزويلي خورخي أوروسا وأساقفة تابعين له يؤيدون المعارضة السياسية في هجومها على ثورته الاشتراكية.
ويستنكر منتقدو الرئيس الفنزويلي مضايقة الحكومة للمعارضين واستحواذها على الشركات الخاصة وسياسات التأميم الاستراتيجي التي تتبعها.
وأمر تشافيز وزير الخارجية الفنزويلي نيكولاس مادورو بإعادة النظر في الاتفاقية الدبلوماسية بين حكومته والفاتيكان.
وأضاف أنه تم استدعاء أوروسا للمثول أمام الجمعية الوطنية لإيضاح السبب الذي يجعله يعتقد أن برنامج تشافيز الاشتراكي ينتهك الدستور.
وقال الرئيس الفنزويلي في اجتماع انتخابي للحزب الاشتراكي المتحد الحاكم في فنزويلا، إنه يعترف بالبابا بنديكت السادس عشر رئيساً لدولة الفاتيكان «لكنه ليس سفير المسيح على الأرض». وأكد تشافيز أنه يعتبر نفسه مسيحياً وماركسياً بالقدر نفسه.

(رويترز)