رقم البرقية: 06BEIRUT2602

التاريخ: 12 آب 2006 13:38
الموضوع: لبنان: سعد الحريري يريد خروج لحود
مصنفة من: جيفري د. فيلتمان، سفير

ملخّص

1- خلال اجتماع مع السفير فيلتمان ودبلوماسي سياسي من السفارة (كاتب المحضر) يوم 12 آب في قصره في قريطم، تحدث زعيم تيار المستقبل سعد الحريري عن أهدافه الرئيسية في الفترة التي تلي وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحزب الله. وإذ بدا مقتنعاً أثناء الاجتماع بأنّ الحكومة اللبنانية ستوافق على قرار مجلس الأمن 1701 خلال جلستها في الخامسة من بعد ظهر اليوم نفسه، حذّر الحريري من أنّ المجتمع الدولي يجب أن يستمر في إبقاء سوريا وإيران في حالة فقدان للتوازن. بالإضافة إلى ذلك،

ينوي أن يدفع من جديد بموضوع إزاحة الرئيس إميل لحود وكبار قادة الجيش اللبناني، ومن ضمنهم قائد الجيش ميشال سليمان. ويتوقع أن يكون حزب الله قد ضَعف عسكرياً وسياسياً نتيجة لهذا الصراع، وأنّ نبيه بري سيستفيد من ذلك ليعيد تأكيد وضع حركة أمل بوصفها أبرز مجموعة شيعية في لبنان. سيكون جهد إعادة الإعمار عاملاً أساسياً في تقرير ما إذا كانت الحكومة المركزية، مع الدعم الدولي، ستتمكن من تعزيز تأثيرها في الجنوب أو أنّ الفراغ سيملأه مرة أخرى المال الإيراني عبر قناة حزب الله، لا الحكومة. حين سئل عن وضع آلية معينة للسيطرة على تهريب السلاح، بدا سعد الحريري غير مطلع وغير مهتم بالتفاصيل، وقال إنّ الهدف في نهاية المطاف هو إبقاء السوريين والإيرانيين مشغولين. (نهاية الملخص)

توقُّع الموافقة على القرار

2- حين سئل عمّا إذا كانت الحكومة ستوافق على قرار مجلس الأمن 1701 خلال جلسة بعد الظهر، قال سعد بثقة «إنّه سيمر». خلال محادثة جانبية مع وزير الإعلام غازي العريضي قبل لقاء الحريري، قال العريضي للسفير إنّه لن تكون هناك «مشاكل» في الحصول على موافقة بالإجماع من الحكومة على القرار، مضيفاً أنّ نبيه بري أدى دوراً مهماً في الحصول على موافقة حزب الله. (ملاحظة: حصل ذلك قبل خطاب وزير الخارجية الإيراني في اليمن الذي وصف القرار بغير المقبول. كذلك، فإنّ النشاط العسكري الإسرائيلي المستمر ــ الذي اشتد اليوم عوض التراجع كما توقع معظم اللبنانيين ــ دفع بعض اللبنانيين إلى اعتبار القرار منحازاً. (نهاية الملاحظة)

ما بعد وقف إطلاق النار

3- متطلعاً إلى الفترة التي تلي انتشار الجيش اللبناني ـ اليونيفيل، وانسحاب إسرائيل ـ حزب الله المرجوّين، يأمل الحريري إضعاف نفوذ سوريا وإيران في لبنان، مقابل زيادة قوّة الحكومة المركزية قدر المستطاع. يعتقد أنّ حزب الله، رغم ادعائه النصر، قد «تضرّر كثيراً» وسيخرج من هذا الصراع أضعف عسكرياً وسياسياً. وفق الحريري، فإنّ «نبيه بري غاضب جداً من حزب الله». في الوقت الذي سيحافظ فيه بري على جبهة شيعية موحّدة لشهور بعد هذا الصراع، فإنّه سيعود ويضغط على حزب الله ليسيطر عليه، وفي نهاية المطاف «فإنّ حلم بري هو القضاء على حزب الله» واستعادة مركز أمل في الصدارة بين الشيعة. قال الحريري إنّ بري أجبر حزب الله على القبول بخطة انتشار قوات الجيش اللبناني، وإنّ ذلك يعني «بداية النهاية» بالنسبة إلى حزب الله. أضاف الحريري: «إذا لعبنا أوراقنا بنحو صحيح».
4- شدد الحريري على أنّه يجب تعزيز قوّة بري عبر تحقيق انتشار ناجح لقوات الجيش اللبناني في الجنوب، وعبر إمرار بعض المساعدة الدولية لإعادة الإعمار عبر آليات يكون فيها دور لبري. طلب الحريري من حكومة الولايات المتحدة أن «تغري البعض» للتبرع بأموال ومعدات عسكرية للحكومة، محدداً اليابان والسعودية والإمارات العربية المتحدة. قال إنّه تحدث مع ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وهو «مستعد للمساعدة». واقترح تنظيم مؤتمر للمانحين من أجل لبنان وفق الخطوط العريضة لمؤتمر «بيروت 1» الذي عقد العام الماضي. أضاف الحريري أنّه إذا كانت إيران ترغب في المساهمة، يمكنها ذلك عبر الحكومة المركزية، لا عبر حزب الله كما فعلت في السابق. (ملاحظة: غازي العريضي، الذي تحدث معه السفير بإيجاز خلال وجوده في منزل الحريري، تحدث أيضاً عن إنشاء «صندوق عربي ودولي من أجل لبنان»، تتبرّع له الدول، وتديره الحكومة اللبنانية، وتحديداً بري. «إيران لن تستطيع أن ترفض التبرع بالمال لهذا الصندوق». نهاية الملاحظة). تناول السفير مع الحريري مسألة القلق من ضرورة عدم استفادة عائلة بري مالياً، وخصوصاً زوجته رندة، كما فعلت مع صناديق تمويل تنموية سابقة للجنوب.
5- في ما يتعلق بمساندة انتشار الجيش اللبناني، قال الحريري إنّ الفرنسيين مستعدون للقيادة وسيرسلون كتيبة لقوات اليونيفيل المعززة، وتواصلوا مع الأتراك والماليزيين والإسبان. بغموض، أضاف الحريري: «إننا نحتاج إلى الروس أيضاً». حين سئل عن السبب وراء أهمية وجود كتيبة روسية في قوات اليونيفيل المعززة، صرف الحريري النظر عن الموضوع.
6- بعدما طلب أن تبقى ملاحظاته سرية، همس الحريري قائلاً إنّه «يجب علينا إزاحة لحود و(قائد الجيش اللبناني ميشال) سليمان، و(رئيس شعبة الاستخبارات في الجيش) جورج خوري. إنّهم متواطئون مع سوريا. إنّهم متواطئون مع حزب الله». وفيما يأمل الحريري أن يستقطب مساندة نبيه بري الضرورية لتحقيق ذلك، طلب أن يستمر الضغط الدولي على إيران وسوريا دون انقطاع. «يجب علينا أن نبقي إيران وسوريا مشغولتين بنفسيهما». في موضوع إيران، حثّ على أن نؤمن قراراً جديداً قاسياً من مجلس الأمن يتعلق بالبرنامج النووي بداية أيلول. في موضوع سوريا، شدد على الإنشاء السريع للمحكمة الدولية لمحاكمة المتهمين في اغتيال والده. قال إنّه إن مرر مجلس الأمن قرار المحكمة الآن، فستتمكن الحكومة من القبول به وإرساله إلى البرلمان للتصديق عليه. يريد الحريري «وجود سيف مصلت على رقبة إيران وسوريا» لإضعاف وكلائهما اللبنانيين.
تعليق
7- في الوقت الذي ركز فيه على المدى الطويل، رفض الحريري بعض المخاوف الأساسية. سئل عن السيطرة على تهريب السلاح، فأعلن أنّه مفاجأ من أن مطار بيروت الدولي لا يزال يستخدم في هذه الأهداف الشائنة، واعتقد أنّ حزب الله لم يعد يسيطر على المطار. في ما يتعلق بخطته لجهد تنموي يقوده بري، قلّل الحريري من المخاوف بشأن تاريخ رئيس مجلس النواب بشفط الأموال من مجلس الجنوب الخاص به في فترة ما بعد الحرب الأهلية، وقال إنّه كان فقط «10 إلى 15 في المئة»، ورغم ذلك «نجح» بري في بناء الجنوب.
8- يرغب الحريري بشدة في التخلص من لحود وسليمان بالتحديد، ويعتمد على الضغط الدولي على سيّديهما سوريا وإيران. لكن الحريري قال إنّه لا يعرف من يجب أن يخلف لحود وسليمان. وإذ اعترف بأنّ السنّة والشيعة لا يستطيعون ببساطة اختيار البدلاء من دون استشارة الموارنة الذين يجب أن يكون الرئيس وقائد الجيش اللبناني منهم، رأى الحريري أنّ «أصدقاءنا الموارنة» لم يرتبوا بيتهم الداخلي بما يكفي لكي يتفقوا على بديلين لهذين المنصبين.
9- من جانب إيجابي آخر، أشاد الحريري بصدق واضح بأداء رئيس الوزراء فؤاد السنيورة خلال هذه الأزمة. «لو اخترت بهيج (طبارة، وزير سابق للعدل) منذ عام»، قال وخفت صوته وهو يهز رأسه. نعتقد أنّ ذلك كان اعترافاً واضحاً، على طريقة سعد، بأنّ النصيحة القوية التي أسديناها نحن والفرنسيون له لاختيار السنيورة عوضاً عن اختياره الأصلي، أي طبارة، كانت الخيار المناسب. لكنّ ما كان مشجعاً في إشادة سعد بالسنيورة هو الإيحاء بأنّ الاثنين سيتمكّنان من التعاون من دون المنافسات الداخلية والغيرة التي ابتليت بها علاقتهما بداية العام. عموماً، نظن أن السنيورة قام بعمل أفضل حين لم يكن مضطراً للقلق بشأن تشكيك سعد، الأقل خبرة ولكن الأقوى سياسياً، به. لكننا نعتقد أيضاً أنّ من الجيد أنّ سعد في البلاد: صورة سعد الحريري مقيماً في بلازا اتينيه في باريس والتجول حول العالم مع حاشية كبيرة، في الوقت الذي أجبِر فيه آلاف اللبنانيين على ترك منازلهم، لم يكن جيداً لمستقبل حركة 14 آذار.
فيلتمان




سلامة: نصر الله كذب علينا

في لقاء مع السفير الأميركي يوم 7 آب (البرقية رقم 06BEIRUT2551)، قال حاكم مصرف لبنان رياض سلامة إن الأمين العام لحزب الله حسن «نصر الله كذب علينا. لقد قال إنه لن يقوم بأي عمل يؤذي الاقتصاد خلال الصيف». وانتقد سلامة «نقص العضلات» لدى الطبقة السياسية، وبينها الرئيس فؤاد السنيورة، «ما سمح لحزب الله بفرض شروطه على الشعب اللبناني». وقال سلامة إن بإمكانه الضغط على الحكومة، عبر رجال الأعمال، من أجل السماح لليونيفيل بمراقبة المعابر الحدودية لمنع أي احتمال لإعادة تسليح حزب الله». وبعدما سأل فيلتمان حاكم المصرف عن الوظيفة المستقبلية للرئيس لحود، اجاب إن بإمكانه «إجراء حوارات تلفزيونية». في تعليقه على البرقية، قال فيلتمان إن الصورة الوردية التي رسمها حاكم مصرف لبنان للوضع المالي اللبناني، مخصصة للاستهلاك السياسي.