أعلن قصر باكينغهام أنّ الثياب الجديدة التي ستُصمّم من أجل الملكة إليزابيث الثانية لن تُصنع بعد الآن من الفراء الطبيعي، في خطوة لاقت ترحيباً من الناشطين في مجال حقوق الحيوان.

ستصنع أزياء ملكة بريطانيا البالغة 93 عاماً في المستقبل من الفراء الصناعي، لكنّها لن تتخلص من الملابس القديمة المزيّنة بالفراء الطبيعي.
في هذا السياق، قال المتحدّث باسم قصر الملكي إنّه «عند تصميم ثياب جديدة للملكة سيكون أي فراء مستخدم صناعياً»، وأضاف: «لا نعني بذلك أنّ الفراء الموجود بالثياب القديمة سيُستبدل أو أن الملكة لن ترتدي الفراء مجددا أبداً. ستواصل ارتداء الملابس الموجودة في خزانة ثيابها».
وكانت التُقطت على مرّ السنين صور للملكة إليزابيث وهي ترتدي ملابس مصنوعة بالكامل من الفراء وأخرى مزينة به، منها أوشحة للمساء وقبعات ومعاطف شتوية.
بعد الإعلان عن الخبر، رحّبت منظمة «بيتا» المدافعة عن حقوق الحيوان بالقرار الذي يأتي بعد خطوات اتخذتها دور أزياء عدة بالتوقف عن استخدام الفراء الطبيعي وتحسين المعايير الأخلاقية التي تراعي البيئة مع زيادة وعي المستهلكين في ما يتعلّق بالبيئة وحقوق الحيوان.