المشوار المهني بالنسبة للمخرج السوري عامر فهد بعد مسلسل «عندما تشييخ الذئاب» (عن رواية جمال ناجي سيناريو حازم سليمان) ليس كما قبله! فهو على الأقل تمكّن من خلال هذا العمل الخروج من عباءة اللوحات الكوميدية التي أسرته طويلاً، والتحرّر من سلسلة «بقعة ضوء» التي أخرج أكثر من جزء منها. لذا فإنّه اعتذر فوراً هذا الموسم عن عدم إخراج لوحات «ببساطة» التي باشر النجم باسم ياخور إنتاجها في دمشق، وقد أخرج جزءاً منها فراس إبراهيم، أحد مساعدي الليث حجو ثم استبدل بتامر اسحق!

بالعودة إلى فهد، كان من المفترض أن يتولى إخراج مجموعة عشاريات لصالح شركة «غولدن لاين» (ديالا ونايف الأحمر)، وكانت البداية مع «هوس» (كتابة ناديا الأحمر) التي تحكي قصة طبيب تجميل يعشق زوجته بطريقة هستيرية، وعندما تتعرّض الزوجة إلى حادث كبير وتدخل في غيبوبة، تظهر في حياة الرجل المنهار فتاة مهووسة بعمليات التجميل، تتردّد عليه بشكل دائم ثم تطلب منه إعادة هيكلتها على هواه، ليجد نفسه يجرّب إجراء عمليات تجعلها قريبة من زوجته. ثم يبدأ معها قصة حب يريد منها استعادة المرأة التي أحبها، ولا تزال تعيش في كوما!
المسلسل سيلعب بطولته عابد فهد، لكن المؤكد أنّ المخرج لن يكون شقيقه إثر اعتذار الأخير عن عدم قيادة المشروع بسبب مآخذه على حبكة القصة، وبعض المفاصل الجوهرية بما يخص الورق ومطالبته بأن يكون هناك معالج درامي خبير يشرف على السيناريو وهو ما لم يحدث، لذا اختار الاعتذار، فيما قررت الشركة أن تعطي القصة لمخرج آخر على الأغلب هو الأردني محمد لطفي، على أن يتولى عامر فهد إخراج ثلاثة حكايا أخرى قوام كل واحدة منها عشر حلقات.
ومن المفترض أن يبدأ تصوير «هوس» قريباً في دمشق تليها القصص الأخرى التي يمكن أن تصوّر في عواصم عربية مثل بيروت وأبو ظبي!