أعلن الطاهي البريطاني الشهير جايمي أوليفر إفلاس مطاعمه في بريطانيا، ما يؤدي فوراً إلى تسريح نحو ألف موظف. معظم المطاعم المعنية هي ضمن سلسلة «جايميز إيتاليان» التي أُطلقت في عام 2008 الموجودة في مدن كبيرة، من بينها لندن. الطاهي الذي ساهم في نشر فن الطبخ البريطاني في العالم، غرّد قائلاً: «أنا حزين جداً لإفلاس مطاعمنا في بريطانيا». وعيُنت شركة KPMG لإدارة تفليسة المطاعم الـ 25، قبل أن تُصدر بياناً بعيد ذلك تُعلن فيه أنّ 22 مطعماً أغلقت فوراً وبشكل نهائي. وأضاف البيان: «للأسف هذا الإغلاق يؤدي إلى صرف نحو ألف موظف من أصل 1300، مشيراً إلى أن مطاعم جايمي أوليفر في الخارج غير معنية بما جرى»، وفق ما ذكرت «وكالة الصحافة الفرنسية».


ويشكل هذا الإعلان صدمة للرأي العام في بريطانيا، إذ يعدّ جايمي أوليفر شخصية بارزة في أوساط فن الطبخ، كما أنّه أصدر عدداً من الكتب وقدّم الكثير من البرامج التلفزيونية.
في هذا السياق، قالت نقابة «يونايت» إنّ «الغموض الذي يلف الوضع الاقتصادي راهناً لا يساعد قطاع المطاعم»، لكنها أضافت أنّ جايمي أوليفر «تاه ربما في استراتيجيا توسيعية سريعة جداً».
وساهم جايمي في تحديث فن الطبخ البريطاني لكنّ مطاعمه واجهت مشاكل كثيرة في السنوات الأخيرة في قطاع يشهد منافسة كبيرة جداً. وسبق لأوليفر أن أعلن في مطلع العام 2017 إغلاق ستة من مطاعم سلسلة «جايمي إيتاليان» في بريطانيا، عازياً ذلك إلى الـ «بريكست» الذي أدى إلى ارتفاع أسعار المكونات المستخدمة في تحضير الأطباق الإيطالية. واضطر قبل فترة قصيرة إلى إغلاق مطاعم عدة في سلسلة «باربكوا» المتخصصة بالأطباق المشوية.