آخر أيام الباشا (*)

ذهب حسن إلى المقهى الذي اعتاد مثقفو فرنسا الجلوس فيه والكائن في حي مونمارتر. وجد هوغو يجلس بصحبة شخصٍ عرّفه إليه بأنه الكاتب ألكسندر دوما. شاب في الثلاثينات من عمره يبدو مظهره مختلفاً عن الفرنسيين،...