شدّد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على أنّ تصريحات الدول الغربية حول مسؤولية الرئيس السوري بشار الأسد عن تنامي الإرهاب في بلاده غير مقبولة على الإطلاق.

وأضاف، في مؤتمر صحافي في ختام اجتماع وزراء خارجية بلدان رابطة الدول المستقلة، أنّه «بلغ تفشي الإرهاب في سوريا حجماً لا يسمح لشركائنا الغربيين بالتمسك بذريعة تقول إنّ الأسد نفسه بسياسته يساهم في تنامي الإرهاب».

وتابع قائلاً: «إنّ هذا الموقف غير مقبول إطلاقاً نظراً إلى جميع القرارات التي تم اتخاذها في مجلس الأمن الدولي والتي تطالب بعدم تبرير الإرهاب تحت أي ذريعة». ورأى الوزير الروسي أنّ الأحاديث عن الربط بين عقد مؤتمر «جنيف 3» وموافقة الأسد مسبقاً على الرحيل لم تعد مقبولة في الظروف الحالية. وشدّد على ضرورة وضع مكافحة الإرهاب كأولوية غير مشروطة بالنسبة إلى جميع من لهم رغبة خالصة في تسوية الأزمة السورية.
(الأخبار)