غزة ـــ قيس صفدي

فقد تظاهر الآلاف من طلبة المدارس والجامعات في مخيمات القطاع المحاصَر ومدنه، استجابة لدعوة الفصائل الفلسطينية، احتجاجاً على تدشين دولة الاحتلال كنيس «الخربة»، إضافة إلى التصعيد الاستيطاني في القدس المحتلة.
واتهم رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية، سلطة الرئيس محمود عباس بـ«محاصرة حال الغضب الشعبي»، مطالباً إياها بـ«رفع يدها الثقيلة عن الشعب الفلسطيني والمقاومة الباسلة». وأكد هنية، في مستهل جلسة حكومته الأسبوعية في غزة، «أهمية وحدة الشعب الفلسطيني في مواجهة سياسات الاحتلال في هذه المرحلة». ورأى أنّ «ما يجري الآن، يكشف حقيقة الصراع مع المحتل الصهيوني، ويرسم مستقبل القدس المحتلة»، مطمئناً بالقول: «لا تتخوفوا من حرب يسمونها دينية أو غير دينية. القدس إسلامية مرتبطة بعقيدتنا، ونحن نتحرك من هذا المنطلق العقيدي والشرعي قبل المنطلق الوطني والإنساني».
وحثّ النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي، القيادي في الحركة الإسلامية أحمد بحر، فصائل المقاومة إلى «توجيه ضربة عسكرية مؤلمة للاحتلال الإسرائيلي»، مطالباً جامعة الدول العربية، في كلمة أمام آلاف المتظاهرين في باحة المجلس التشريعي، بـ«إلغاء قرارها تأييد استئناف المفاوضات غير المباشرة مع الاحتلال». كذلك حثّ القمة العربية التي ستُعقد في ليبيا أواخر الشهر الجاري على «منح الأولوية على جدول أعمالها لبحث ما تتعرض له مدينة القدس المحتلة».
وأعرب بحر عن أمله أن توقف السلطة الفلسطينية «ممارساتها وملاحقتها للمقاومين»، مشيراً إلى أن «استمرار سياستها هذه تجاه المقاومين ومنعهم من مقاومة الاحتلال، هي «خيانة لله ولرسوله وخيانة للشعب الفلسطيني».
بدوره، رأى وزير الأوقاف والشؤون الدينية في حكومة «حماس»، طالب أبو شعر، أنّ «الاعتداء على المقدسات، وإقامة الكنيس اليهودي هو اعتداء على الأمة الإسلامية جمعاء». وذكّر «جميع الأجنحة العسكرية في فلسطين»، بضرورة «توجيه ضربات عسكرية لردع الاحتلال ورده عن تنفيذ مخططاته تجاه القدس».


هنية : القدس إسلامية مرتبطة بعقيدتنا
وفي السياق، هدّدت «كتائب عز الدين القسام»، الذراع العسكرية لحركة «حماس»، برد «مؤلم» على الإجراءات الإسرائيلية في القدس. وقال المتحدث باسم «الكتائب»، في بيان، «إننا ننظر بخطورة بالغة ونراقب ما يجري في القدس المحتلة عن كثب، وندرس سبل الرد على ذلك، بما يحقق النصرة للأقصى، ويؤلم الاحتلال».
وخاطب البيان المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية بالقول إنهم «الأقدر على تحديد سبل الرد من هناك على هذا العدوان الصهيوني السافر على المقدسات، ولا نظن أن أبناء شعبنا هناك سيقفون مكتوفي الأيدي أمام هذا الإجرام العنصري المقيت». وتابع أن «ما يجري في مدينة القدس والمسجد الأقصى سيدفع الوضع للانفجار من جديد في وجه الاحتلال الصهيوني، ويثبت أن القدس ستبقى هي المحرك والشعلة التي توقد الثورات والانتفاضات حتى تحريرها وتحرير كل أرض فلسطين المغتصبة». وهاجم حركة «فتح»، لافتاً إلى أنّ «الإجراءات الإسرائيلية في القدس خير دليل على استخدام العدو لورقة التنسيق الأمني (مع سلطة أبو مازن)، للإقدام على مخططات خطيرة واستراتيجية غير مسبوقة».
سياسياً، حضّت حركة المقاومة الإسلامية الدول العربية على ضرورة سحب المبادرة العربية للسلام، وإطلاق مبادرة أخرى لدعم المقاومة وحماية المقدسات، وذلك على لسان القيادي في «حماس» إسماعيل رضوان.