أنهى منتخب لبنان الأولمبي لكرة القدم معسكره القطري بلقاء مع منتخب قطر الأولمبي ليل أول من أمس، وخسر أمامه 1 - 2، رغم تقدّم اللبنانيين بهدف محمود سبليني في الدقيقة الثالثة. لكن القطريين نجحوا في قلب النتيجة في الشوط الأول حين سجلوا هدف التعادل في الدقيقة 17 من ركلة جزاء سجلها، قبل أن يمنح عبد الرحمن الحرازي بلاده التقدم في الدقيقة 40.


هذا الهدف أثار حفيظة مدرب منتخب لبنان الإيطالي جوسيبي جيانيني الذي دخل الى أرض الملعب واعترض بشدة على الحكم بداعي وجود تسلل، فما كان من الأخير إلا أن طرده ليكمل المباراة من خلف مقعد احتياط المنتخب اللبناني، موجهاً تعليماته إلى مساعده كارلو تيبي الذي كان يوصلها بدوره الى اللاعبين. وبرز من اللاعبين المهاجم محمد مرقباوي ومحمود سبليني، لكن الأجواء الحارة والرطوبة العالية أثرت على اللاعبين.
ويمكن النظر بإيجابية الى المعسكر القطري الذي بدأ في 2 الجاري، واختتم أمس، وخصوصاً أن اللاعبين أظهروا حاجة للكثير من الجهد والعمل كي يصلوا الى المستوى المطلوب، ولا سيما من الناحية البدنية. فلولا الاتفاق على ثمانية تبديلات في اللقاء لما استطاع اللاعبون إكمال المباراة، من دون إغفال عامل الطقس. وشارك معظم اللاعبين في اللقاء، إذ غاب فقط الحارسان علي الحاج حسن وعلي حلال، كما غاب المدافع شادي سكاف بسبب الإصابة، في حين كان حسين الدر وحسين ابراهيم وعباس عوض الوحيدين الذين خاضوا المباراة كاملة. كما شارك الحارس داني الحاج طوال اللقاء واللاعبون: علي أيوب، علي همدر، علي حرب، محسن الدبق، يوسف حمادة، وسام صالح، محمد عسكر، حسين منصور، قاسم عوالى، شادي حرب، محمد سالم، علي فحص، علاء البابا وغازي حنيني.
وكان بالإمكان الاستفادة أكثر على صعيد التمارين، التي تقلصت الى تمرين واحد يومياً عند الساعة العاشرة ليلاً بسبب الحر، كما تم إلغاء المباراة الودية الأولى بطلب من المدرب القطري بسبب كثرة الإصابات في صفوف منتخبه.
ومن المفترض أن يستكمل المنتخب الأولمبي تمارينه غداً الأربعاء بعد منح اللاعبين راحة اليوم، وذلك بعد موافقة رئيس لجنة المنتخبات أحمد قمر الدين، علماً بأن المنتخب اللبناني قد يقيم معسكراً آخر بعد فترة قصيرة.