ما زال مسلسل «البرنس» الذي تعرضه قنوات مصرية وسعودية، محط جدل على المنصات الإفتراضية. المسلسل (تأليف وإخراج: محمد سامي)، يتناول قضية الصراع على توزيع الميراث بين الأخوة، ويكشف جوانب أخرى، من تعاطي المجتمعات مع المرأة. العمل الدرامي الرمضاني، استطاع إثارة الجدل لما تضمنه من عبارات ذكورية ومهينة بحق المرأة، كالحوار الذي حدث بين محمد رمضان وابنه عندما يقول له رمضان: «الحريم كلهم مخهم تخين، وأمك مخها تخين». حوارات بالجملة أتت على لسان بطله محمد رمضان، أو حتى على ألسنة نساء داخل العمل، تنضح باحتقار المرأة، خاصة تلك المطلقة او الأرملة التي تضحي كوصمة عار في تلك المجتمعات. الممثلة اللبنانية «نور»، تلعب في «البرنس» دور علا، التي اختبرت الطلاق والترمل، ولذا تضحي مع تقدم الحلقات مركزاً أساسياً للإهانة، ومنها لإحتقار باقي النساء. أصوات كثيرة معترضة خرجت أخيراً، على طريقة تكريس هذه النظرة النمطية الدونية للمرأة. يقابل «البرنس»، مسلسل و«منحب تاني ليه؟»، الذي تلعب دور بطولته ياسمين عبد العزيز. العمل (تأليف: عمرو محمود ياسين-إخراج: مصطفى فكري)، يلقي الضوء على المرأة المطلقة لكن من زاوية مختلفة، تسعى الى الإضاءة على صراعاتها ومشاكلها خاصة في مجتمعها، مع صورة عصرية للمرأة، التي تسعى في هذا المسلسل الى إيجاد حب آخر في حياتها بعد طلاقها.


«ونحب تاني ليه؟» يومياً عند الساعة 10:30 بتوقيت بيروت على cbc
«البرنس» يومياً عند الساعة 20:45 بتوقيت بيروت على dmc و19:45 على mbc1