يوم الأربعاء المقبل في 14 آب (أغسطس)، تحلّ الذكرى الثالثة عشرة لإنتصار تموز. ذكرى بدأها برنامج «بانوراما اليوم» على «المنار» قبل أربعة أسابيع ضمن سلسلة «بانوراما النصر» (اعداد وتقديم: منار صباغ) في تخصيص حلقات أسبوعية تضيء على كواليس الحرب، وتأخذنا بالتحليل العسكري الإعلامي والسياسي الى ربط آني مع المستجدات الحالية. أمس، كشفت «المنار» عن شريط ترويجي، ما لبث أن استحوذ على اهتمام المغردين. هي مفاجأة بكل ما للكلمة من معنى عبر الكشف للمرة الأولى عن كواليس استهداف المقاومة في 14 تموز 2006 للبارجة الحربية الإسرائيلية (ساعر 5)، التي شكلت منعطفاً أساسياً في الحرب، وشكلت صدمة للرأي العام الإسرائيلي. عدا أنها أرست معادلات جديدة بين العدو والمقاومة، تخص عملية الردع البحرية هذه المرة. في 14 تموز، أي بعد يومين على بدء العدوان الإسرائيلي على لبنان، قبل 13 عاماً، خرج أمين عام حزب الله، السيد حسن نصر الله، في اتصال مباشر على «المنار»، يعطي فيه إشارة للمقاومين لإستهداف البارجة ويقول فيها: «المفاجآت التي وعدتكم بها سوف تبدأ من الآن.. الآن في عرض البحر مقابل بيروت البارجة الحربية العسكري التي اعتدت على بنيتنا التحتية وعلى المدنيين»، وأرفقها بعبارته الشهيرة : «انظروا اليها تحترق». لحظة حيّة تاريخية لم يسبق أن سجلت قبلاً، بأن يصدر أمر عسكري ومباشرة على الهواء، ويصار الى تنفيذه على الفور أمام مرأى العالم. «ساعر 5» التي غرقت مع عشرات الجنود الإسرائيليين، كشفت القناة أمس، عن الصاروخ الذي استهدفها والمدّون عليه الآية القرآنية: «إنهم جند مغرقون»، وأعلنت أنها في هذه الحلقة المعنونة «جند مغرقون»، ستكشف أولى «مفاجآت حرب تموز»، واستهداف البارجة الصهيونية، الى جانب إماطتها اللثام عن خفايا الإعداد والتحضير والتنفيذ للعملية مع مشاهد تعرض للمرة الأولى.



* الحلقة الختامية من «بانوراما النصر»: «جند مغرقون» يوم الخميس المقبل عند الساعة 20:30 على «المنار».