فجأة، قرّر «تلفزيون لبنان» أن يخاطب الشباب اللبناني ليوجّهه لسوق العمل عبر برنامج يحمل عنوان my Way (طريقي). العمل (16 دقيقة) سيبدأ عرضه على الشاشة الرسمية بعد غد الخميس (20:15) ويطلّ فيه عماد بو حمد إختصاصي علم الداتا والاحصاء في «الجامعة الأميركية في بيروت»، في تجربته الأولى مع التقديم بعد تجارب إذاعية في كندا.

في هذا الإطار، يؤكّد أبو حمد لـ «الأخبار» أن «الهدف من البرنامج هو الإمساك بيد الشباب الذين تغيّبهم محطات التلفزة المحلية لأن غالبية البرامج التي تقدمها هي فنية ترفيهية وسياسية. مع العلم أن القسم الأكبر من الشباب الذي أنهى دراسته وسيدخل الجامعة، يقع في حيرة لجهة إختيار الاختصاص المناسب الذي سيختاره». يتابع: «يهدف «طريقي» أيضاً إلى تزويد الطالب بمعلومات أكاديمية عن سوق العمل وتجربة الطلاب الذين يدرسون الاختصاصات كل في مجاله. ما يُساعد الشباب من خلال المعلومات المقدّمة لهم في البرنامج، في عملية إختيارهم. كما يهدف العمل إلى مساعدة الأهل في تقريب وجهات النظر بينهم وبين أولادهم لجهة تعميق النقاش حول الاختصاص الأفضل لهم، خاصة أن البرنامج يلقي الضوء على خصائص كل مهنة وسوق عملها». إنطلاقاً من هنا، قرّرت إدراة «تلفزيون لبنان» بالاتفاق مع بو حمد على تقديم البرنامج الذي يتألّف من ثلاث فقرات. الأولى تحمل عنوان «معلومة» information وسيتمّ إستطلاع رأي الناس في الشارع حول المعلومات التي يعرفونها عن موضوع الاختصاص المطروح وهو موضوع النقاش. وإنطلاقاً من الأجوبة المختلفة، تتم إستضافة إختصاصي في المجال، ليطرح بصورة مبسطة خصائص هذا الاختصاص ومجالات عمله، وما يجب أن يتوافر لدى الطالب من مؤهلات لينجح فيه. أما الفقرة الثانية فتحمل عنوان «ردود الفعل» Feed Back ويتمّ خلالها إستضافة تلامذة في مجال الاختصاص المطروح في الحلقة، ومحاورتهم حول تجربتهم، وسبب إختيارهم التخصّص وما جذبهم إليه. سنلحظ أنه لكل إنسان قصته مع مجال تخصّصه ودراسته. الفقرة الثالثة ستحمل عنوان «الناحية العملية» Practice حيث سيتم تسليط الضوء على سوق عمل الاختصاص وكيفية تطبيقه على الأرض، من خلال إستضافة عاملين في المجال. كما سيتم تسليط الضوء على سوق العمل». يذكر أنه تمّ تصوير 9 حلقات من «طريقي» (إخراج باسم جابر) تلقي الضوء على تسعة إختصاصات.