فرضت المفوضية الأوروبية أمس الأربعاء غرامة جديدة على «غوغل» متهمة الشركة مجدداً بـ «استغلال هيمنتها على السوق»، لكن هذه المرة في قضية تخصّ منصتها للإعلانات «آد سنس». هذه العقوبة المالية التي تبلغ قيمتها 1,49 مليار يورو هي الثالثة التي تفرض على المجموعة العملاقة في أقل من سنتين من قبل المفوضية المعنية بشؤون المنافسة في الاتحاد الأوروبي، غير أنّها أقل قيمة من الغرامتين السابقتين.

في هذه القضية تحديداً، تتهم بروكسل «غوغل» بفرض عدد من البنود التقييدية في العقود المبرمة مع مواقع أخرى (مثل الصحف أو متاجر البيع بالتجزئة على الانترنت)، ما يحرم منافسيها من نشر إعلاناتهم على هذه المواقع. ونقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن المفوضة الأوروبية لشؤون المنافسة مارغريثي فيستاغر قولها في بيان: «هذه الممارسات مخالفة لقواعد الاتحاد الأوروبي في مجال الأنشطة المنافية للمنافسة»، مشيرة إلى أنّ «هذا السلوك زعزع السوق لأكثر من 10 سنوات.. حارماً المستهلكين من منافع عدة».
في تموز (يوليو) 2018، غرّمت المجموعة التي تتّخذ من ماونتن فيو مقراً لها مبلغاً قياسياً قدره 4,34 مليار يورو لاستغلالها نظام «أندرويد» المهيمن على سوق الهواتف الذكية لأغراض تعزيز استخدام محركها البحثي. وقبل سنة من ذلك، وتحديداً في السابع والعشرين من حزيران (يونيو) 2017، فُرضت عليها غرامة قيمتها 2.42 مليار يورو لاستغلال موقعها المهيمن في مجال البحث على الانترنت لصالح خدمتها «غوغل شوبينغ» لمقارنة الأسعار. في المقابل، طعنت «غوغل» بهذين القرارين أمام محكمة العدل الأوروبية في لوكسمبورغ.