قبل ثماني سنوات، وتحديداً في ملعب «المدينة الرياضية» في بيروت، خاض نواب ووزراء مباراة كرة قدم ودّية، في الذكرى الخامسة والثلاثين لاندلاع الحرب الأهلية اللبنانية.

يومها، استطاع الحدث كسر جمود الصورة النمطية للسياسيين، لاسيّما مع بعض «التزريكات» التي افتعلها البعض منهم، وخصوصاً أنّهم ينتمون إلى أحزاب وتيارات متخاصمة على أرض الواقع.
اليوم، تنقل lbci، غداً الخميس (20:30)، مباراة رياضية جديدة، سيتنافس خلالها 14 نائباً، وهم: سامي فتفت، وسامي الجميّل، وطوني فرنجية، ونقولا صحناوي، وألان عون، والياس حنكش، وطارق المرعبي، وفادي علامة، وهادي حبيش، وإدغار معلوف، وميشال معوض، وزياد حواط، ونديم الجميل، وفادي سعد. وكانت القناة اللبنانية قد أعلنت عن النبأ في تقرير خلال نشرتها الإخبارية مساء أمس.
إذاً، مع الاقتراب من نهائي «مونديال 2018» في روسيا، تخاض مباراة أخرى محلية، بطاقم سياسي منوّع الإنتماءات، على ملعب champs (الحازمية)، تحت عنوان «هدف واحد».
هذه المرّة، تخاض المباراة تحت مظلّة إنسانية، بمشاركة جمعية «كن هادي»، دعماً لضحايا حوادث السير، في سبيل متابعة حالاتهم النفسية خاصة.
ومعلوم أنّ هذا الشق أساسي لذوي الضحية وللأخير أيضاً، وهو مكلف حتماً في لبنان، إلى جانب الدعم الإجتماعي لهؤلاء كي يعيدوا الانخراط في محيطهم، لاسيّما الذين تعرضوا لحوادث صعبة، وخلّفت لديهم صعوبات في حياتهم، كالإعاقة الجسدية، وصعوبة التأقلم من جديد مع بيئتهم.