أطلّ جان لوك غودار أمس، في مقابلة بالإنكليزية بمعظمها ضمن فعاليات «مهرجان كيرالا الدولي السينمائي» الافتراضي على موقع The FilmStage. أهمية المقابلة لم تقتصر على إطلالة المخرج المعروف بلقاءاته المقلّة فحسب، بل في التصريحات التي قدّمها. طوال أكثر من 80 دقيقة هي مدّة المقابلة، أعلن المخرج التسعيني عن اقتراب موعد اعتزاله وتوديع العمل السينمائي إلى الأبد. حتى قدوم ذلك الوقت، كشف غودار أنه يعتزم الانتهاء قبل ذلك من مشروعين حاليين يعمل عليهما: الأوّل بعنوان «حروب مرحة» (Funny Wars) والثاني هو مشروع مع قناة Arte، مضيفاً أنه لا يزال في مرحلة كتابة السيناريو.

في اللقاء، تحدّث غودار أيضاً عن مواضيع مختلفة منها فيروس كورونا، والسينما في ظلّ الوباء، كما استعاد بداياته السينمائية. رائد الموجة الفرنسية الجديدة، الذي استهلّ رحلته بفيلم Breathless سنة 1960، بلغ عمر تجربته السينمائي حوالي ستة عقود. ويأتي الفيلمان المقبلان بعد شريطه الأخير «كتاب الصور» (2018) الذي عرض في «مهرجان كان السينمائي» ومنحته لجنة التحكيم السعفة الذهبية الخاصة التي تمنح للمرة الأولى في تاريخ المهرجان. وكان غودار قد ظهر العام الماضي في مقابلة افتراضية على إنستغرام بداية فترة الحجر المنزلي، مع جامعة «معهد الفنون في لوزان» على انستغرام في حديث ضمن ثيمة «الصور في زمن الكورونا»، أطلّ فيها من منزله في لوزان السويسرية.