خسر فنان الشارع البريطاني «بانكسي» الماركة المسجلة لرسم الغرافيتي الشهير «رامي الزهور» لأنّ تكتّمه على هويته يعني تعذّر نسب العمل إليه رسمياً، على ما جاء في قرار أوروبي نُشر أمس الخميس. ويشمل قرار مكتب الإتحاد الأوروبي للملكية الفكرية ومقرّه في إسبانيا أحد أشهر أعمال «بانكسي» الذي أنجز على جدار في القدس المحتلة العام 2005، ويمثّل متظاهراً مقنّعاً يهم برمي باقة زهر. يأتي ذلك بعدما كان «بانكسي» قد تقدّم بطلب من الإتحاد الأوروبي لجعل هذا الرسم ماركة مسجلة في العام 2014.

لكن في العام 2018 احتج صانع بطاقات المعادية «فول كولور بلاك» الذي أراد استخدام الرسم في منتجاته، على هذا القرار، معتبراً أنّ «بانكسي» تقدم بالطلب بـ «سوء نية»، أي من دون أن يكون لديه النية باستخدامها على منتجات أو خدمات، وفق ما ذكرت وكالة «فرانس برس».
ورأى مكتب الإتحاد الأوروبي للملكية الفكرية في قراره أنّه «من الواضح أنّ «بانكسي» عندما تقدم بالطلب لم يكن لديه نية باستخدام العمل لتسويق سلع أو توفير خدمات». وأضاف نص القرار: "المشكلة التي تطرحها حقوق بانكسي حول عمل +رامي الزهور+ واضح: فحماية حقوقه بالملكية الفكرية يتطلب تخليه عن التكتم عن هويته الأمر الذي سيلحق الضرر به كفنان... لذا لا يمكن أن يعتبر مالك هذه الأعمال».
وكان «بانكسي» أقام العام الماضي في لندن متجراً مؤقتاً يهدف إلى الرد على الأسئلة المتعلقة بهذا النزاع حول إثباته أنّه يستخدم الماركة المسجلة، فيما اعتبرت السلطات الأوروبية أنّ هذه المبادرة على العكس، تعزز حجج مقدم الشكوى.
هكذا، أبطل المكتب الأوروبي الماركة المسجلة وأمر «بانكسي» ومحاميه بتغطية كلفة الإجراءات القانونية المترتبة على «فول كولور بلاك»، ليكون أمام فنان الشارع البريطاني شهرين لاستئناف القرار.