بعد مهرجاني «كان السينمائي الدولي» و«أفينيون» المسرحي، انضمت أحداث ثقافية وفنية فرنسية عريقة إلى قائمة الفعاليات الملغاة في البلاد بسبب تفشي فيروس كورونا. هكذا، ألغى «مهرجان إيكس ــ أن بروفانس» الأوبرالي دورته الثانية والسبعين التي كانت مقرّرة بين 30 حزيران (يونيو) و18 تموز (يوليو) 2020. في هذا السياق، قال المدير العام للمهرجان، بيار أودي، في بيان نقلته وكالة «فرانس برس» إنّه «نظراً للمستجدات على صعيد القيود الصحية بعد 11 أيار/ مايو (الموعد المحتمل لبدء تخفيف العزل في فرنسا) ندرس إمكانية أن نقترح بفضل البث التدفقي حضوراً معيناً للمهرجان وإنتاجاته للعام 2020».

وأمس الأربعاء، أعلن مهرجان الأوبرا الشهير «كوريجي دورانج» إلغاء دورته للعام 2020، تماشياً مع قرار السلطات الفرنسية منع المهرجانات حتى منتصف تموز (يوليو) على الأقل.
ومع إعلان «مهرجان كان» عن النظر في أشكال جديدة لدورة عام 2020، كشف منظمو مهرجان «فرانكوفولي»، في لا روشيل على ساحل الأطلسي، أنهم سيلغون هذا الحدث الموسيقي الذي كان من المقرر تنظيمه من 10 إلى 14 تموز.
كما ألغي مهرجان «أوروكيان دو بيلفور» لموسيقى الروك لهذا العالم بعدما كان منتظراً في الفترة الممتدة من بين 2 و4 تموز.
ومن بين المهرجانات التي لقيت المصير نفسه بسبب الوباء، «ماين سكوير» في أراس شمال البلاد، و«لي نوي فورفيار» في ليون.