مساء الجمعة الماضي، انطلقت الدورة السادسة من «مهرجان أيام قرطاج الموسيقية» بحفلة للموسيقار التونسي أمين بوحافة على مسرح الأوبرا في مدينة الثقافة التونسية وسط تطلعات لأن يتحوّل المحدث إلى منصة عالمية للموسيقى البديلة المبتكرة. وقال عماد العليبي، مدير المهرجان، في كلمة الافتتاح إن الدورة الجديدة «ستكون استثنائية بسبب جودة العروض وتنوع البرامج الخاصة بالمهن الموسيقية وبالتكوين».

تتنافس على جوائز المهرجان 13 مجموعة موسيقية منها تسع فرق تونسية وأربع فرق أجنبية من فلسطين والمغرب وبوركينا فاسو والكاميرون.
في هذا السياق، لفت العليبي إلى أنّ الدورة الجديدة ستركز على «إبراز قيمة الصناعات الموسيقية وربط العلاقات المهنية وتبادل التجارب والخبرات في مجال الصناعات الموسيقية الإبداعية».
من جهته، كرّم وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين روح الفنانة التونسية الراحلة منيرة حمدي، كما كرمت إدارة المهرجان الفنانين الراحلين رشيد طه من الجزائر وحسن الدهماني من تونس والفلسطينية ريم البنا.
وأخذ بوحافة جمهور الافتتاح في رحلة موسيقية حالمة مزجت بين أنماط مختلفة مثل الموسيقى الكلاسيكية وموسيقى الأعمال الفنية التي ألفها مثل أغاني مسلسلات «طريقي» و«غراند أوتيل» و«ونوس» و«هذا المساء» وفيلم «عيار ناري». علماً بأنّ بوحافة ألف موسيقى الفيلم الروائي الطويل «على كف عفريت» للمخرجة التونسية كوثر بن هنية، وفيلم «تمبكتو» للمخرج الموريتاني عبد الرحمان سيساكو الفائز بسبع جواز «سيزار» من بينها جائزة «أفضل موسيقى».