أعلنت دار «هاربر كولينز» للنشر أن كاتبة قصص الأطفال والرسامة الألمانية، جوديث كير، توفيت مساء أمس الأربعاء عن 95 عاماً، بعد توعّك صحتها لفترة وجيزة. وقالت الدار : «ببالغ الأسى، ننعى جوديث كير الحاصلة على وسام الإمبراطورية البريطانية والتي ألفت ورسمت قصة «النمر الذي جاء لشرب الشاي» و«عندما سرق هتلر الأرنب الوردي» و«موغ... القطة النساءة»، وكثير غيرها من كتب الأطفال الكلاسيكية...». وُلدت كير في برلين وغادرت أسرتها ألمانيا في عام 1933 هرباً من الحزب النازي، قبل أن تتوجّ إلى إنكلترا مروراً بباريس.

شكلت معاناة الأسرة مع اللجوء في باريس ثم في لندن وقت الحرب موضوع سيرة ذاتية من ثلاثة أجزاء بدأتها كير بكتاب «عندما سرق هتلر الأرنب الوردي» الذي نشر عام 1971.


تُرجم العمل إلى العديد من اللغات، وتم تدريسه في المدارس كمقدمة لفصل مظلم من التاريخ. كما أنّه نال جائزة «كتب الناشئة» المرموقة في ألمانيا، وفي 1993 أطلق اسم كير على مدرسة في مسقط رأسها برلين.
عملت الراحلة في شبابها مصمّمة منسوجات ومعلمة فنون وكاتبة حوارات في «هيئة الإذاعة البريطانية»، قبل أن تترك العمل لتربية طفلَيْها.
وبينما كانت ترعى طفلتها «تيسي»، كتبت كير قصة عن فتاة صغيرة وأمها كانتا تتناولان الشاي في المنزل عندما جاء نمر ودود للزيارة وتناول كل الطعام ثم ذهب ولم يعد. بعدها، نُشرت القصة بعنوان «النمر الذي جاء لشرب الشاي» في عام 1968، لتنال استحسان النقاد وتدخل قائمة الأعلى مبيعاً، تليها قصة «موغ... القطة النساءة» في عام 1970 التي كانت بداية سلسلة طويلة من القصص.
سُئلت كير كثيراً عمّا إذا كانت قصة النمر تحمل معنى خفياً، ولمّح البعض إلى أنّه ربما يرمز لهتلر أو النازيين. لكنها قالت لوكالة «رويترز» في عام 2015: «لا أفكر أبداً في أن أملي على الأطفال الصغار كيف يفكرون».