هل ستندلع حرب العقال والجزمة في السعودية يوم 17 حزيران (يونيو) المقبل؟ الأجواء في المملكة تنذر بالأعظم: بعدما أطلقت مجموعة نساء حملة «يوم 17 يونيو ـــــ سأقود سيارتي بنفسي»، جاء الردّ بحملة مضادّة على فايسبوك أطلقها رجال تحت عنوان «حملة العقال يوم 17 يونيو لعدم قيادة المرأة السيارة».


ودعت «حملة العقال» إلى توزيع العقال على الشباب ليضربوا بها «المضلّلات»! واتهم أصحابها الليبراليين والعلمانيين وإيران بالوقوف خلف حملة «قيادة النساء لزعزعة أمن المملكة». لكنّ النسوة كنّ في المرصاد، إذ أطلقن على فايسبوك حملة «بالجزمة على من يمدّ عقالاً يوم 17 يونيو».