بنك بيبلوس الأسرع نموّاً في بطاقات الدفع

حصل بنك بيبلوس، للمرة الثالثة، على جائزة «فيزا» لمحفظة بطاقات الدفع الأسرع نمواً لعام 2018 تقديراً لأدائه المتميّز في سوق البطاقات المصرفية في لبنان.
وأكد جورج فارس، مدير منتجات البطاقات المصرفية والحسابات والتأمين المصرفي في مجموعة بنك بيبلوس، أن المصرف «يعمل باستمرار على الاستفادة من الاتجاهات العالمية لتزويد زبائنه بوسائل الدفع المبتكرة والمتقدّمة، وتلبية احتياجاتهم وتوقعاتهم المتطورة باستمرار. ولهذا، عملنا بنشاط على تحسين محفظتنا من البطاقات وتوسيع نطاقها في السنوات الماضية».


نبيل طبارة، المدير العام لشركة «فيزا» في منطقة المشرق العربي، اعتبر الجائزة «دليلاً على شراكتنا الناجحة مع بنك بيبلوس والهادفة إلى نشر ثقافة استخدام وسائل الدفع الرقمية وتشجيع المستهلكين على استخدام بطاقات الدفع الخاصة بهم محلياً ودولياً».

Areeba وAltpay: شراكة لتقديم أجهزة دفع إلكتروني ذكية
عقدت شركتا areeba للتكنولوجيا المالية وAltpay المتخصصة في التجارة الرقمية شراكة تهدف إلى تقديم أجهزة دفع إلكتروني ذكية في لبنان باستخدام بوابة Altpay المعتمدة على نظام (Cloud DCG) والحائزة على شهادة PCI-DSS، فضلاً عن أجهزة تعتمد نظام «أندرويد» توفرها Pax Technology. إضافة إلى احتوائها على تطبيق قبول الدفع التقليدي، تتمتع هذه الأجهزة بالقدرة على مسح وعرض رموز الاستجابة السريعة (QR Codes)، وتتضمن تطبيقات أخرى مثل Top-up mobile، والقسائم الإلكترونية، وبرامج الولاء، وإصدار البطاقات الإلكترونية، والأهم تقديم متجر تطبيقات خاص. كما يستفيد التجار من ولوج كامل إلى بوابة تمكّنهم من تتبّع مبيعاتهم ومراجعة لوحات تحليلية للبيانات، ويمكنهم الوصول إليها عبر الويب ومن خلال تطبيق جوال.
هذه الشراكة ستسمح لـ areeba بعصرنة أعمال قبول الدفع، وتوفّر حلولاً متنوعة لتجارها. وأكد المدير التنفيذي للشركة ماهر ميقاتي أن الشراكة مع Altpay «ستعزّز مكانة areeba في السوق اللبنانية كالشركة الرائدة في وسائل قبول الدفع، وفي تحقيق طموحاتنا للتوسع على المستوى الإقليمي».
وسيتوافر هذا المنتج في السوق اللبنانية اعتباراً من الفصل الثالث من العام الجاري.

أزمة الإعلام والتلاعب بالأخبار
أقامت السفارة الفرنسية والمركز الفرنسي، في قصر الصنوبر في بيروت، بالتعاون مع البنك اللبناني الفرنسي ندوة لمساعد المدير العام السابق في محطتَي TF1 وOuest France، أنطوان دو تارلي، بمشاركة مدير مرصد الوظيفة العامة والحكم الرشيد في الجامعة اليسوعية، باسكال مونان، حول أزمة الإعلام وتجاوزات الإعلام الرقمي والتلاعب بالأخبار.


عرض دو تارلي للتطورات في السنوات الـ 20 الماضية التي غيّرت سير نقل المعلومات جذريّاً، ما شكّل تحدّيًا كبيرًا ليس للإعلام فحسب، بل للديموقراطية أيضاً. ولفت الى أن نشر الأخبار الكاذبة وازدياد عمليات التلاعب بها أخذا حجمًا غير متوقع، إذ تسعى المنصات الإلكترونية وفروعها في نقل المعلومات إلى توسيع شبكتها حول العالم. وشدّد على أنّ الأهم اليوم هو البحث في طرق التحكّم بهذه المنصات لتفادي أي تجاوز غير مقبول، وهذا ما تعمل عليه البلدان الأوروبية ومختبرات البحوث في عدد من الجامعات الأميركية، والتي قد تُصدر قريبًا قوانين جديدة في هذا الشأن.