◄ عند الخامسة من بعد ظهر اليوم، يحتضن مقر نقابة الصحافة في منطقة الروشة في بيروت لقاءً تضامنياً مع فداء عيتاني، تنظمه عائلته وأصدقاؤه. وتأتي الخطوة في إطار «الدفاع عن حرية العمل الصحافي ورفضاً لأي اعتداء على الصحافة والصحافيين»، وفق ما جاء في نص الدعوة على صفحة النشاط على فايسبوك. وكانت عائلة الصحافي اللبناني قد أعلنت أمس أنّها اتصلت بمسؤولين في «لواء عاصفة الشمال»، و«أكدوا لنا أنّهم انهوا التحقيقات مع فداء عيتاني (...) وسيطلقون سراحه فور عودة الهدوء الى المنطقة التي تشهد اشتباكات مع حزب العمال الكردستاني».


وختمت «نتمنى، نحن عائلة فداء والاصدقاء، على جميع محبيه الاستمرار في نشاطات التضامن مع فداء الى حين عودته سالماً الى لبنان».

◄ اعتقل جهاز الأمن الجنائي السوري أوّل من أمس الصحافي السوري باسل عزام أثناء مشاركته في اعتصام صامت في السويداء جنوب سوريا، حداداً على أرواح الشهداء السوريين. وجاء الاعتقال بعدما هاجم عناصر الأمن الاعتصام لتفرقته بالقوة واعتقلوا العديد من المعتصمين ومن بينهم عزام وفق ما أعلن مقربون من الأخير.
يُذكر أن عزام المولود في الكويت عام 1986، كان يعمل في قسم الرياضة في موقع «سيريا نيوز».

◄ تحل الممثلة اللبنانية زينة دكاش الليلة (20:30) ضيفة على «الميادين» لتتحدث في «بيت القصيد» عن مساعدتها للسجناء اللبنانيين من خلال الدراما، وعن التحديات التي واجهتها في العملين اللذين أنجزتهما في سجني رومية وبعبدا. وتتطرق دكاش مع زاهي وهبي إلى الأثر الذي تركه السجن والمسرح في حياتها، وإلى الفرق بين إخراج مسرحية للنساء وأخرى للرجال. ويدور النقاش حول ما إذا كان أداؤها للأدوار الكوميدية قد أثّر على صورتها كفنانة تلتزم قضايا انسانية صعبة. وخلال الحديث، تتطرّق الفنانة إلى العلاج بالدراما وذكرياتها عن الحرب اللبنانية ومطالبتها بكتابة «تاريخ موحّد»، بالتزامن مع إطلالة خاصة لكل من النائب غسّان مخيبر والسجين أبو عبدو.