الحرب بين lbci وmtv مرشحة للتوسّع في المرحلة المقبلة. فيما الكل متأهّب في استديوهات mbc في بيروت لاستقبال الموسم الثاني من برنامج The Voice، ولم يبق سوى استماع لجنة المدربين الأربعة إلى أصوات المشتركين، يتردّد في الكواليس أن mtv قد تخطف عرضه الأرضي من lbci.


في منتصف الشهر الحالي، سيستمع المدرّبون الأربعة كاظم الساهر، وعاصي الحلاني، وشيرين عبد الوهاب، وصابر الرباعي إلى المشتركين في الاختبارات الأولى التي تسمى «العمياء»، قبل أن تتتالى المراحل وصولاً إلى التصفيات. وإذا كانت «سوني بيكتشرز» تنتج The Voice لمصلحة mbc ولا علاقة فعليّة لـ lbci به إلّا لجهة عرضه أرضيّاً فقط، لكن هذا الموسم قد يُدخل mtv في الصورة. فهل ينجح رئيس مجلس الإدارة ميشال المرّ في خطف العرض المحلي للبرنامج، وتوجيه ضربة إلى رئيس مجلس إدارة lbci بيار الضاهر؟ المعروف أن المنافسة بين القناتين ليست جديدة، وإن كانت lbci تتفوّق غالباً في خياراتها، ونسبة مشاهديها. غير أنّ المتابع لنشاط القنوات اللبنانيّة تبيّن أن mtv استطاعت إثبات موقع متقدّم لها محليّاً، هي المنبعثة من تحت الرماد بعد إقفالها لسبع سنوات. سريعاً، تمكّنت من إثبات أنّها رقم صعب بين زميلاتها خصوصاً في صناعة الترفيه. واليوم، عَين القناتين ستكون شاخصة أكثر من السابق على البرامج الضخمة. صرّح الضاهر بأنّه أخطأ حين لم يتعاقد على حقوق النسخة العربيّة من Dancing with The Stars (الرقص مع النجوم)، فسبقته mtv واشترت حقوقه وكلّفت شركة IProd التي تملكها المنتجة جنان ملاط بتنفيذها.
لا تقتصر المنافسة بين القناتين على التعاقد على البرامج الضخمة وعرضها في لبنان. فشعار «lbci بلبنان وبكندا كمان» الذي رفعته المحطة في التسعينيات، تحوّل أخيراً إلى «lbci تنافس على البرامج بلبنان وبفرنسا كمان». الحكاية بدأت، حين أوصل المدير العام التنفيذي في mtv جهاد المرّ المشترك اللبناني في «ذا فويس» أنطوني توما إلى فرنسا، ودعمه ميشال المرّ في النسخة الفرنسيّة من البرنامج، قبل أن يقطف بيار الضاهر التعاقد على عرضها المحلي. وبالعودة إلى النسخة العربيّة من The Voice، ما مدى صحّة الكلام عن تغييرات لجنة الحكام؟ قبل أيّام، تردّد أن لطيفة التونسية ستكون إحدى أعضاء اللجنة بدلاً من صابر الرباعي، لكن سرعان ما نفى مكتب الرباعي ذلك، كما نفته لطيفة نفسها، لكن هل هذا يعني أن الموسم الثاني عائد من دون مفاجآت؟




أربعة فنانين وبسّ

المفاجأة التي قدّمها the voice فرنسا في موسمه الجديد، هي حلول الفنان البريطاني ميكا مكان لوي بيرتينياك، وجلوسه إلى جانب كل من غارو، وفلوران بانيي، وجنيفر. أما في النسخة العربية، فبات محسوماً تجديد التعاقد مع المدربين الأربعة كاظم الساهر وصابر الرباعي وشيرين عبد الوهاب (الصورة) وعاصي الحلاني، وعدم مغادرة أي منهم في الموسم المقبل. لكن هل تفاجئنا المجموعة السعودية بانضمام نجم خامس إلى الحكّام يعلن عن اسمه في موعده، على غرار النسخة الأوستراليّة؟